“سيمبلون ومجموعة ميتا يفتتحان أكاديمية تركز على فرص العمل “

تم الإعلان بشكل مشترك بين مجموعة “ميتا” ومدرسة “سيمبلون” الفرنسية للتدريب على المهن الرقمية الأحد، وإطلاق “أكاديمية ميتافيرس” في فرنسا بداية العام الدراسي 2022.

 

“ميتافيرس” الذي ترى فيه شركات التكنولوجيا الرقمية العملاقة قفزة نوعية في مسار تطور الإنترنت، تمثل عالما رقميا من المفترض أن يشكل امتدادا للواقع المادي عبر الواقع المعزز أو الافتراضي، وأن يحول شبكة الويب من ثنائية البعد إلى ثلاثية البُعد.

 

وأكد نائب رئيس “ميتا” لجنوب أوروبا لوران سولي، أن هذه المدرسة ستتميز بأنها “مجانية وإقليمية وابتكارية”، وستركز على “فرص العمل”.

 

وأضاف أن هدفنا للسنة الأولى هو تدريب نحو 100 طالب في اثنتين من المهن المتعلقة بـ”ميتافيرس”، هما مطور متخصص في التقنيات الغامرة وفني مساعدة ودعم.

 

وأشار المؤسس المشارك ورئيس “سيمبلون”، إلى أن “التعليم في ذاته لن يرتكز على استخدام ميتافيرس، إذ لا يزال هذا الجانب مشوبا بالغموض نوعا ما، سنهتم فقط بالتقنية ثلاثية البعد وبالتفاعل في العالمين وسيكون التعليم حضوريا”.

 

وتهدف “أكاديمية ميتافيرس” التي ستكون لها مقار في باريس وليون ومرسيليا ونيس إلى تدريب 20 طالبا في كل مدينة وفي كل دفعة، وسيكون الاهتمام خاصا بالتنوع وموقع المرأة.

 

وتم الإعلان “نبحث عن أشخاص من كل الجنسيات، وهدفنا أن تكون نسبة النساء في الدفعة الأولى 30%”.

 

وأكد الشريكان أن “80% من مهن سنة 2030 لم يتم اختراعها بعد، لذا ينبغي الشروع في ذلك الآن”.

إعداد: دريمس الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.