حصيلة جديدة لضحايا المركب اللبناني الغارق عند الساحل السوري وفرق الإنقاذ خائرة

سوريا – حلا مشوح

ارتفعت حصيلة ضحايا غرق قارب لبناني قبالة سواحل محافظة طرطوس غربي سوريا، إلى 60 مهاجراً، بينهم سوريون ولبنانيون وفلسطينيون، كانوا متجهين من لبنان إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط، بينما تم إنقاذ 20 آخرين، في حصيلة غير نهائية.

 

وقالت وزارة نقل النظام السوري، أمس، عبر صفحتها على “فيسبوك”، إن غالبية الضحايا والناجين عثر عليهم قرب جزيرة أرواد، ومنهم وجد عند عمريت والمنطار وغيرها من المواقع، مشيرة إلى مشاركة الصيادين وجهات المجتمع المحلي في عمليات الإنقاذ.

 

وأضافت الوزارة أنها علقت عمليات الإنقاذ بسبب الأمواج العالية التي تشكل خطراً على الفرق، بينما تراقب المخافر المنتشرة على طول الساحل الوضع، وهي في حالة استنفار وترصد لأي طارئ.

 

وحسب بعض الناجيين، غادر الزورق غادر من شاطئ المنية في لبنان، يوم الثلاثاء الماضي، وعلى متنه بين 120 و150 شخصاً.

 

وأكدت مصادر لموقع “المدن”، أن عدداً كبيراً ممن كانوا على متن القارب يحملون الجنسية السورية، دخلوا خلسة إلى لبنان للهرب عبر شمال لبنان.

 

وفي السياق، تعطل محرك قارب قبالة سواحل اليونان، على متنه 55 مهاجراً سورياً ولبنانياً وفلسطينياً، وفقد الاتصال به منذ ثلاثة أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.