حرب تجارية لإزالة الكتابات العربية من لافتات المحال التجارية في إسطنبول

طالبت السلطات التركية، أصحاب المحال العربية، العاملة في منطقة أسنيورت بولاية إسطنبول، بإزالة الكتابات العربية من لافتات المحال، بشكل كامل، حتى ولو كانت مرسومة داخل شعار المكان أو المحل.

 

وحذرت الشرطة التركية من أن عدم إزالة الأحرف العربية في أقرب وقت، قد يعرض المحل للختم بالشمع الأحمر، ودفع غرامات جزائية، بحسب تعميم وصل من قائم مقام أسنيورت.

 

وقال صاحب ورشة لصناعة اللافتات في منطقة أسنيورت، إن الفترة الأخيرة شهدت طلباً كبيراً على إزالة الأحرف العربية من لافتات المحال، مشيراً إلى أنه عدل خلال الأيام الثلاثة الماضية أكثر من 40 لافتة، وفق “تلفزيون سوريا”.

 

وأكد قسم الضابطة في بلدية أسنيورت، وجود تعميم جديد يفرض استخدام اللغة التركية فقط في لافتات المحال وأنه من الضروري الحصول على إذن من البلدية قبل تعليق أي لافتة.

 

واعتبر زعيم حزب “النصر” المعادي للاجئين السوريين، أوميت أوزداغ، أن زيارته لمنطقة أسنيورت في ثلاث مناسبات سابقة، ساهمت بصدور القرار، وذلك في تعليقه على صورة متداولة تظهر قيام سوريين بتغطية الكتابات العربية من على واجهات المحال بحضور فرق من الشرطة.

 

وفي سياق متصل، قالت المديرية العامة للأمن في تركيا، إن الحسابات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت 145 مليون تغريدة، من أصل 12 مليوناً و479 ألف حساب في تركيا في شهر أيار الماضي، مشيرة إلى أن 23% من الحسابات كانت حسابات “بوت” تديرها أجهزة الحاسوب.

 

وأوضحت المديرية أن الحسابات يمكن استخدامها للتأثير على مواقف أو معتقدات الجمهور، لإقناع الأفراد بالتصرف بطريقة معينة أو للتحريض على الكراهية والعنف، من خلال استغلال التوترات الاجتماعية من خلال التضليل والدعاية، لزيادة الاستقطاب وتقليل الثقة في المؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.