تفاصيل موت الدكتور راكان الديري وعائلته

في يوم أسود هز أبناء الحسكة، كشفت وسائل إعلام فرنسية ملابسات وفاة عائلة سورية مؤلفة من أربعة أشخاص منهم أطفال جراء حريق مجهول اندلع في منزلهم بمكان لجوئهم في فرنسا

وقالت وسائل إعلام فرنسية اليوم إن الحريق اندلع بسبب ماس كهربائي في منزل العائلة السورية اللاجئة بمدينة ستراسبورغ شرق فرنسا وأسفر عن وفاة الطبيب ركان الديري وزوجته صفاء فرزات وطفليهما محمد ٦ سنوات وياز ٨ سنوات

وذكرت متحدثة باسم الشرطة لقناة فرانس3 أن الحريق وقع حوالي الساعة الخامسة صباح يوم الإثنين في الطابق الثالث ولا نزال نحاول معرفة أسباب الحريق وأشارت إلى أن رجال الدفاع المدني لم يتمكنوا من إنقاذ أحد من أفراد العائلة بسبب الحريق الضخم

ونقلت القناة الفرنسية عن أنيسة إحدى جارات العائلة السورية في الطابق الأرضي: اتصلت بقسم الإطفاء حوالي الساعة الخامسة صباحاً بعد أن سمعت صراخ الأم والأب والأطفال يقولون أنقذونا ساعدونا

وقال أحد الجيران للقناة: إن العائلة كانت محبوبة للغاية وكانوا يقطنون في هذه الشقة كمساعدة من جمعية تساعد اللاجئين في فرنسا وما حدث معهم كان مأساة ولا يمكن نسيان صوت صرخاتهم

وينحدر طبيب الأسنان راكان محيسن الديري من قرية عجاجة بمنطقة الشدادي بريف الحسكة وهو من عائلة خرجت الكثير من الأطباء والمثقفين منهم الدكتور محمد صالح الديري رحمه الله والكاتب ماجد الديري وقد عرف بنشاطه الثوري ضد النظام السوري منذ بداية الثورة السورية وكان له دور بارز في مساعدة الفقراء والمحتاجين من اللاجئين الذين استقروا بمدينة الحسكة

وبعدما حاول النظام السوري مضايقته رحل إلى فرنسا خوفا على أهله واستقر بها وكان محبوبا في فرنسا فقد أحبه الفرنسيون وكل من عاشره ورغم بعده عن بلده لم ينقطع يوما عن مساعدة أبناء البلد 

رحم الله الدكتور راكان وعائلته كان خير سفير لأهله في بلاد المهجر.

إعداد: مروان مجيد الشيخ عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.