النظام السوري يتبرأ من أقوى شبيحته في السويداء “راجي فلحوط”

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

لطالما اعتدنا على سماع تصريحات النظام السوري ومحاولاته القذرة للخلاص من العقاب وذلك إما بالخلاص ممن خدم مصالحه بجرائم كثيرة كما فعل مع “غازي كنعان، وآصف شوكت،…” وغيرهم أو أنه يتبرأ منهم كما فعل مع المسؤولين عن مجزرة التضامن ومجموعة راجي فلحوط هي واحدة من عشرات المجموعات المحلية في السويداء، التي تتبع للأمن العسكري وتواجه اتهامات بضلوعها بعمليات القتل والخطف وتجارة المخدرات لمصلحة النظام السوري في الجنوب.

ففي ٢٩ من أيار الماضي، داهمت مجموعة فلحوط حي المقوس وسط السويداء، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، وخطف تسعة آخرين.

واليوم وكما هي عادته تبرأت المستشارة الخاصة لرئيس النظام السوري بشار الأسد لونا الشبل من المدعو راجي فلحوط على الرغم من امتلاكه بطاقة أمنية.

وقالت الشبل إن كل ما يشاع عن أن حكومة النظام هي من تدعم راجي فلحوط غير صحيح،  وبأن حكومة النظام ستبقى الداعم الأساسي لأبناء السويداء أبناء العزة و الكرامة.

وتابعت الشبل بأنّ راجي فلحوط أحد أخطر المطلوبين للقضاء السوري بقضايا الخطف، وفق المرسوم رقم ٢٠ لعام ٢٠١٣ الصادر عن رئيس النظام.

ورغم أن مجموعة راجي فلحوط تحمل بطاقات أمنية ومحمية من قبل الأمن العسكري وهي أكبر مروج للجريمة والمخدرات في جنوب سوريا وكان العصا الضاربة للنظام.

اليوم يخرج علينا النظام بكذبة البراءة من فلحوط وقد يتم اغتياله في أي لحظة لكي تطوى صفحته كما طويت صفحات كثيرة لضباط خدموا سيدهم وقتلوا واغتالوا وعندما استشعروا خطر انكشافهم تخلصوا منه وانسلخوا كما تنسلخ الأفعى من جلدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *