المندوب التركي في مجلس الأمن يتحدث عن سياسة بلاده في سوريا

شرق أوسط – مروان مجيد الشيخ عيسى 

لا تزال العمليّة العسكريّة التركيّة على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا قائمةً على أجندة الحكومة التركيّة، على الرغم من تراجع الحديث عنها في الآونة الأخيرة.

كما أنّ إعلان أردوغان عن نيّته في شنّ العمليّة قبل أشهرٍ واجه العديد من الانتقادات الدوليّة، حيث اعتبرت بعض الدول أنّها قد تؤدّي إلى تصعيدٍ عسكري جديد

وفي هذا الشأن، ردّ مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتّحدة “فريدون سينيرلي أوغلو” يوم أمس على الانتقادات التي طالت العمليّات العسكريّة التي شنّتها تركيا على قوات سوريا الديمقراطية  في سوريا، قائلاً: تركيا مُصمّمة على القضاء على الإرهاب، وإلى متى ستتجاهل الدول الفعّالة في العالم الجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابيّة، وإلى متى ستستمرُّ في دعمها.

وتوّعد المسؤول التركي قوات سوريا الديمقراطية والمنظمات التي تعتبرها تركيا إرهابيّة بمواصلة قتالها أينما وجدت طالما تُشكل تهديداً لأنقرة، معتبراً أنّ ذلك بمثابة الدفاع عن النفس، بموجب قرارات الأمم المتّحدة على حد قوله .

وأكّد فريدون، أنّ الحكومة التركيّة على مدار السنوات السابقة، تُدافع عن نفسها وأمن حدودها دون أن تسُبب أي ضررٍ للمدنيين في المناطق السوريّة، بل أنها وفّرت لهم الأمن والبيئة الخالية من الأعمال العسكريّة.

وفي سياق تصريحاته، شنّ المندوب التركي هجوماً لاذعاً على روسيا والولايات المتّحدة، مؤّكداً أنهما لم يفيا بوعدهما بشأن الاتفاق المبرم في عام 2019، والذي ينصُّ على نشر قوّات النظام السوري بدلاً من قوات سوريا الديمقراطية في مناطق شمال شرقي سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *