الجزائر تحتضن اجتماع قادة جيوش من دول الساحل الإفريقي

الجزائر – ابراهيم بخيت بشير

ضمّ موريتانيا ومالي والنيجر إضافة للجزائر

 

أعلنت الجزائر، الخميس، انعقاد اجتماع استثنائي لقادة جيوش دول الساحل الإفريقي الأعضاء في لجنة الأركان العملياتية المشتركة لبحث آليات التعاون الأمني.

 

وقالت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان: ” تم انعقاد دورة غير عادية لرؤساء أركان الدول الأعضاء في لجنة الأركان العملياتية المشتركة التي تضم الجزائر وموريتانيا ومالي والنيجر بالعاصمة الجزائرية

 

وأضاف البيان أن اجتماع اليوم الذي انعقد بدعوة من الوزارة خصص لمناقشة والتوقيع على مشاريع قوانين جديدة لآلية التعاون الأمني لإعطاء ديناميكية جديدة للتعاون والتنسيق العملياتي بين الدول الأعضاء

 

وأردف: “أكد قائد الأركان الجزائري سعيد شنقريحة ضرورة وضع أعمال مدروسة تهدف إلى احتواء نشاطات الجماعات الإرهابية والإجرامية وتعزيز صمود الشعوب في مواجهة تهديد هؤلاء المجرمين

 

وتابع: شهد الاجتماع مباحثات للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مع قادة الجيوش المشاركة”.

 

​​​​​​​وتأسست “لجنة الأركان العملياتية المشتركة” عام 2010 بغرض التنسيق بين جيوش دول الجزائر وموريتانيا ومالي والنيجر لمكافحة الإرهاب والجريمة بمنطقة الساحل، ومقرها مدينة تامنراست جنوبي الجزائر.

 

ونقل بيان وزارة الدفاع عن الرئيس تبون تأكيده “عزم الجزائر على الارتقاء بعلاقاتها مع هذه الدول (المشاركة في الاجتماع) إلى مستوى تطلعات شعوب المنطقة، لاسيما من خلال سعيها الدائم للمساهمة في إرساء موجبات الاستقرار السياسي والأمني”.

 

وأضاف تبون أن مساعي الجزائر “قائمة أساسا على مبدأ رفض التدخل الأجنبي وتشجيع الحوار الداخلي والحفاظ على الوحدة الترابية والانسجام الوطني للدول وفق البيان.

 

وأسست فرنسا عام 2017 تحالفا عسكريا موازيا لمكافحة الإرهاب يضم بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر، لكن الجزائر رفضت الانضمام إليه.

 

ويأتي اجتماع “لجنة الأركان العملياتية المشتركة” في أعقاب إنهاء فرنسا “عملية برخان” وسحب قواتها من مالي الجارة الجنوبية للجزائر، وسط تزايد النشاط الإرهابي بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *