الثورة السورية بين مصالح تركيا وهمجية النظام السوري

شرق أوسط – مروان مجيد الشيخ عيسى

 

يتخوف سوريون في مناطق سيطرة المعارضة بشمال غربي سوريا من تسارع خطوات التقارب بين تركيا والنظام السوري، وانعكاسها على الواقع الميداني والإنساني، بعدما ازدادت في الأيام الماضية المعلومات عن اجتماعات جرت مؤخراً في دمشق على مستوى قادة الاستخبارات في البلدين، وتضمّنت أيضاً مناقشات حول العودة الآمنة للاجئين إلى ديارهم.

وتوقع ناشطون معارضون للنظام في إدلب، أن تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في إدلب وأرياف حماة وحلب واللاذقية، خلال الأيام المقبلة، تصعيداً عسكرياً، بعد تسارع خطوات التقارب بين تركيا والنظام السوري، معتبرين أن هذا الأمر سيفسح، بالطبع، المجال أمام الروس لمواصلة القصف الجوي بأكثر حدة مما سبق، كما سيشجع قوات النظام على قصف مناطق سيطرة المعارضة على نطاق أوسع. ودعوا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه المدنيين في شمال غربي سوريا فهناك مخاوف من تصعيد محتمل لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية ضد المناطق المأهولة والمكتظة بالسكان في شمال غربي سوريا، وهي منطقة تؤوي نحو 4 ملايين ونصف مليون مواطن أكثر من نصفهم من النازحين الذين يرفضون العودة إلى ديارهم طالما بقي نظام الأسد في السلطة.

من جهته، قال العقيد مصطفى بكور، الضابط المنشق عن قوات النظام السوري، إن هناك تخوفاً بدا واضحاً خلال الآونة الأخيرة من قبل سكان إدلب وأهالي المناطق المحررة والنازحين، من أن يؤدي التقارب التركي مع النظام السوري إلى حصول صفقات معينة تسمح للأخير بالتمدد شمالاً، وبالتالي تزداد حدة أزمة المهجرين، مشيراً إلى أن التصعيد العسكري في محيط مدينة إدلب في الأسابيع الأخيرة قد يكون محاولة من الروس والنظام في دمشق للضغط على سكان المنطقة للقبول بأي اتفاقات متوقعة يمكن أن تنتج عن التقارب التركي مع النظام السوري، لافتاً إلى أن الجميع المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة يعتقدون أنها الاتفاقات التركية مع النظام السوري لن تكون في مصلحة الشعب السوري ولا الثورة السورية.

وأوضح قيادي في فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا  أن فصائل غرفة عمليات الفتح المبين المعنية بالعمليات العسكرية في إدلب باتت الآن جاهزة أكثر من أي وقت مضى لخوض المعارك ضد قوات النظام وحلفائه في حال حاولت التقدم باتجاه المناطق المحررة من النظام ، مشيراً إلى أن الفصائل استطاعت خلال فترة الهدوء الماضية، تدعيم وتعزيز مواقعها العسكرية القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام، وإقامة السواتر الترابية وتدريب العناصر على القتال، كما تم تطوير الأسلحة الدفاعية التي من شأنها تكبيد القوات المهاجمة خسائر فادحة.

وشهدت مناطق المعارضة السورية في شمال غربي سوريا، في الآونة الأخيرة تصعيداً عسكرياً ملحوظاً، لقوات النظام السوري وميليشيات متحالفة معها، بالإضافة إلى تكثيف الغارات الجوية الروسية، فيما عززت فصائل المعارضة مواقعها على خطوط التماس تحسباً لأي محاولة تقدم يقوم بها النظام وحلفاؤه.

وتأتي هذه التطورات في وقت بدأ فيه المسؤولون الأتراك بإطلاق تصريحات عن إمكانية التقارب مع النظام السوري، ومطالبة المعارضة السورية والنظام بالمصالحة، الأمر الذي أثار مخاوف المعارضة وحلفائها الذين شاركوا في مظاهرات حاشدة رافضة للموقف التركي في عدد كبير من المدن والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غربي سوريا.التي دعمتها تركيا طيلة الفترات الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.