اسماء قتلى النظام السوري في تفجير حافلة المبيت

دمشق – مروان مجيد الشيخ عيسى

ذكرت وكالة سانا التابعة للنظام السوري نقلاً عن جيش النظام أنه في وقت سابق أمس، استهدف تفجير بعبوة ناسفة حافلة مبيت لعناصر جيش النظام السوري على طريق دمشق -الصبورة بريف دمشق الغربي الشمالي، وأسفر عن مقتل 18 عنصراً وإصابة 27 آخرين في حصيلة غير نهائية.

فإن قتلى التفجير تخطّوا 28 قتيلاً بينهم ضباط إضافة لـ 20 مصاباً، وجميعهم من (الفوج 46) من صفوف “الفرقة الرابعة” التي يقودها ماهر شقيق بشار الأسد.

وحددت الصفحات الموالية توالياً أسماء قتلى التفجير، وذلك بعد نقل جثثهم إلى المستشفيات العسكرية التابعة للنظام ، مع عدم التمكن من التعرف إلى هوية القتلى بسبب قوة التفجير.

وتضمنت القائمة المنشورة حتى لحظة نشر هذا التقرير أسماء 10 عناصر بميليشات النظام ، معظمهم ينحدرون من المناطق الساحلية الموالية، وهم:

–    فداء مسعود، من قرية عناب بريف حماة.

–    محمد صلاح إسبر من قرية نعمو الجرد بريف بانياس.

–    مهند علي شَخشير، من قرية دير الصليب بريف مصياف.

–    علاء أسعد من قرية بترياس بريف جبلة.

–    شعبان جابر سعيد، من قرية العرقوب بريف جبلة.

–    حسن سليمان محمد، من قرية أبو فرج بمنطقة سلحب بريف حماة.

–    بشّار خليفة من قرية بطموش بريف جبلة.

–    حيدرة عيسى دليلة، من قرية بستان الحمام بريف بانياس.

–    وسام يوسف، من قرية طير جملة بريف مصياف.

وتداولت الصفحات الموالية أسماء وصور عدد من جرحى التفجير، من بينهم الضابط برتبة نقيب علي هيثم العيسى، الذي ينحدر من قرية البودي بريف جبلة.

وكان ناشطون بريف دمشق، أفادوا أن التفجير وقع على طريق الصبورة خلال عودة حافلة المبيت من منطقة السومرية المحاذية لدمشق، باتجاه مواقع الفرقة الرابعة بمحيط منطقة الصبورة.

وأشاروا إلى أن العناصر المستهدفين جميعهم من المتطوعين في الميليشيا، وليسوا من صفوف التسويات

وكان موالين قد ربطوا الأمر بالخيانة الداخلية في صفوف الميليشيات النظام السوري ، كون التفجير أعد ووقع في منطقة من المفروض أن تكون محصنة أمنية، وخالية من العصابات الإرهابية وفق رواية إعلام النظام السوري .

وكتبت صحفية منحدرة من القرداحة تدعى فاطمة سلمان في “فيسبوك”: هي رابع باص بيتم زرع عبوة فيه داخل المساكن العسكرية يعني خيانة واضحة بالاشتراك مع الحواجز يلي كل همها الاتاوات ومعك سيكارة معلم.

وكان قبل نحو عام، قتل 13 عنصراً من جيش النظام السوري وجرح آخرون بتفجير عبوة ناسفة في حافلة مبيت تحت ما يسمى بجسر الرئيس وسط دمشق. وحاول إعلام النظام الرسمي حينها إظهار أن التفجير وقع بعبوة ناسفة مزروعة على الطريق، إلا أن أحد عناصر الأمن كشف بالخطأ وفي بث مباشر عن وجود عبوة غير منفجرة داخل الحافلة، ما يؤكد أن العبوات لم تكن مزروعة على الطريق بل داخل الحافلة.

وقد يكون هذا الأمر هو تصفية حسابات بين ضباط النظام السوري وشبيحته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *