سقوط 7 أشخاص بين قتيل وجريح في ريف السويداء

السويداء – مروان مجيد الشيخ عيسى 

سقط أكثر من 7 أشخاص بين قتيل وجريح، قرب بلدة “عرى” بريف السويداء الغربي، جراء اشتباكات اندلعت إثر خلاف على المراعي، يوم الخميس، بحسب شبكة محلية. 

وقالت الشبكة إن تبادل إطلاق نار نشب غربي البلدة، بعد ظهر الخميس، على حق الرعي، بين مجموعة أفراد من عائلتي “المنور” و”السعيفان”، المنحدرتان من عشيرة واحدة، تقطن في “حي العرب” بعرى.

وأضافت أن 7 أشخاص بين قتيل وجريح، وصلوا إلى مستشفى السويداء الوطني، جراء الحادثة، وقد تأكد مقتل 3 منهم، وهناك معلومات عن وفاة مصاب رابع، متأثراً بجراحه.

ونقلت الشبكة عن مصدر محلي من سكان “حي العرب”، قوله، إن الاشتباك تسبب بمقتل “خالد المنور”، وابنه “رماح المنور”، وإصابة ابن عمهم “أنور عويد المنور” بجروح خطيرة، وسط أنباء عن وفاته، كما أصيب “طالب المنور” بجروح خطيرة، وهو شقيق “خالد”.

وأضاف المصدر أن شخصاً على الأقل من الطرف الآخر قُتل أيضاً، وهو الشاب “محمد عبد الرزاق السعيفان”، موضحا أن الخلاف نشب عند مشروع بندورة، في منطقة تسمى أرض الأسود، غربي عرى، ليتطور إلى تبادل إطلاق نار، ما تسبب بكارثة من حيث عدد الضحايا.

وأشار إلى أن الوضع في حي العرب بالبلدة، متوتر للغاية على إثر الحادثة، وهناك مخاوف من اندلاع اشتباكات بين أبناء العائلتين.

وذكرت الشبكة أن الخلافات على المراعي تزايدت خلال السنوات الماضية، في السويداء، وتطورت في كثير من الأحيان إلى اشتباكات تسببت بسقوط ضحايا.

وخلال السنوات الماضية، ازدادت الخلافات على المراعي في محافظة السويداء، وتطورت في كثير من الأحيان إلى اشتباكات أسفرت عن سقوط ضحايا.

ويصر النظام السوري على إبقاء السويداء في جنوب البلاد في دائرة التوتر، وكلما بدا أنّ الأوضاع هادئة فيها، يعمد إلى خلق قلاقل ما بين سكان ذات الغالبية الدرزية، والبدو القاطنين في بعض الأماكن في ريفها الغربي، المتاخم لدرعا، على غرار ما جرى في الأيام الأخيرة.

واقتحمت قوة أمنية تابعة للنظام، الأحد، بإحدى القرى في المحافظة، وفق مصادر محلية، أشارت إلى أن امرأة قتلت في هذا الاقتحام وجرح آخرون، وهو ما أدى إلى موجة غضب شعبية تجلّت في قيام أهالي القرية بقطع طرق رئيسية في المحافظة احتجاجاً.

وطالب أهالي القرية بمحاسبة المسؤولين عن الحادث، مؤكدين نيّتهم التصعيد في حال عدم تلبية مطلبهم من قبل النظام، الذي يواجه استياءً شعبياً متزايداً في السويداء ، نتيجة سوء الحالة المعيشية والفلتان الأمني والهجمات المتكررة على مزارعهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *