قصة لاجئ سوري في هولندا يموت قهرا على مافعلت به خطيبته

هولندا – مروان مجيد الشيخ عيسى

 

وفقاً للتدابير الجديدة التي اتخذتها الحكومة لا يجوز للاجئين الحاصلين على تصريح إقامة إحضار أفراد أسرهم إلى هولندا إلا بعد أن يحصلوا على منزل في هولندا، وفي حال لم يستطيعوا ذلك بعد خمسة عشر شهراً من تقديم الطلب فسيظل أفراد الأسرة حاصلين على تأشيرة.

ويتعين على أفراد الأسرة الذين تمت الموافقة على طلب لم شملهم من قبل دائرة الهجرة والجنسية (IND) الآن الانتظار ستة أشهر في الخارج قبل السماح لهم بدخول هولندا.

يقول شاب سوري يقيم في هولندا أنا شاهد على قصة حسن صديقي المكسور .

حسن كان يعيش في هولندا وتعرف على فتاة من سوريا و هاذه الفتاة من أسرة بسيطة والشب وضعه جيد نوعاً ما .

بقي التواصل بينهم لمدة 4 سنوات

لكن لم الشمل لم يتم بأي حال و بأي طريقة لأسباب عديدة .

حسن قرر يفكر خارج الصندوق ويأتي بها بطريقة غير نظامية .

وبعد جهد كبير قدر يأمن لها جواز سفر أوروبي مقابل 8000 يورو .

ويوم موعد طائرتها كان ينتظرها في المطار .

لكن عندما وصلت تفاجأ بأمن المطار الذين اقتربوا منه وأخذوه قبل أن يلقي السلام عليها حتى .

قالوا له تفضل معنا أنت عليك جرم إنك تقوم بعمل مخالف للقانون وإيصال الأشخاص لأوروبا بطريقة غير قانونية مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وعلم أن خطيبته هي من اشتكت عليه من وقت وصولها إلى المطار وقالت لهم هناك شخص ينتظرني يريد ابتزازي بالمال وهوو من اوصلني بطريقة غير نظامية.

وبعد بقائه بالسجن أسبوع عانى بأحد الأيام الصبح من وجع رأس وألم شديد  لأول مرة.

تم إسعافه إلى النقطة الطبية للسجن وغياب عن وعيه كامل خلال ربع ساعة من الصداع.

وتم تصوير الرأس تبين أنه يعاني من نزيف دماغي واسع بالفص الجبهي.

وحدثت الوفاة بالعناية المشددة خلال 3 أيام.

فقد يسبب التوتر الشديد والمفاجئ ارتفاع في ضغط الدم لدرجة شديدة وقد تصل أحيانا لنزيف بالعين أو الدماغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *