طبيب سوري يبهر الكنديين في موطن لجوئه

كندا – فريق التحرير

 

لطالما كان المواطن السّوري معطاءً ومحباً للعمل في أقسى الظّروف التي مرت عليه في بلده خلال سنوات الحرب القاسية، والتي كانت تتطلب من كل عايشها أن يكون مجدّاً ومبدعاً ليستطيع التأقلم مع متغيراتها في الشّدة والرّخاء، لينقل السّوري لاحقاً معه هذا الإبداع والعطاء إلى بلدان اللجوء، التي فُرِض عليه الإقامة فيها ويحوّل شقاء نزوحه إلى نعيمِ إبداعٍ وعطاءٍ فَرض وجوده ومكانته في مجتمعٍ جديدٍ لم يكن سهلا عليه تقبّله.

فقد انبرت الأمثلة العديدة للسّوريين الذين تميزوا وأبدعوا في دول الجوار في المجالات العديدة إن كان على الصّعيد الشّخصي أو الصّعيد الجماعي باسم اللاجئين، ما عكس المخزون الفكري والاجتماعي للمجتمع السّوري في هذه البلدان وصحح المفهوم المغلوط عن النازحين، بأنهم فقط شعبٌ مستهلكٌ يشكّل عبئاً على أهل البلد المستضيف بسبب أعدادهم الكبيرة.

فبحسب موقع (canada today) فإن مشفى بيمبروك الإقليمي شمال غرب العاصمة أوتاوا، رحّب بشكل كبير بالطبيب السوري اللاجئ “بيير زاكو” اختصاصي الطب الباطني الذي جاء لكندا في عام 2016 قادماً من مدينة حلب.

وأشار الموقع إلى أن الطبيب الشاب متخصص في الأعضاء الداخلية بما في ذلك القلب والكلى والكبد والرئتين، ويمتلك مهارة كبيرة في علاج الأمراض المتعلقة بها، حيث برع في حل المشكلات التشخيصية وإدارة الأمراض الشديدة طويلة الأمد، ومساعدة المرضى الذين يعانون من حالات مزمنة متعددة ومعقدة.

وبيّن أن “زاكو” قدم إلى كندا كلاجئ سوري وقضى عامين في مونتريا لإكمال اختبارات المعادلة وعمل في سان لوران مع مجموعة متنوعة من الأطباء المتخصصين في كل من طب الأسرة والتخصصات الأخرى.

أوضح الطبيب الشاب أنه سعيد لقبوله في البداية ببرنامج الإقامة في الطب الباطني في جامعة أوتاوا عام 2018، حيث أمضى 4 سنوات، وحينما انتهى من الدراسة منتصف العام الحالي انتقل إلى مدينة بيمبروك ليبدأ في منصب بدوام كامل كطبيب باطنية.

ولفت زاكو إلى أنه أراد دائماً الالتحاق بالطب الباطني، وما ساعد على ذلك هو تجربته الإيجابية في جامعة أوتاوا التي أقام فيها فترة من الزمان حيث أكسبته الكثير من الخبرة في علاج الحالات المعقدة للغاية والقدرة على النظر إلى الصورة الكبيرة عند التعامل معها.

وأضاف أن الناس في بيمبروك كانوا لطيفين للغاية معه ومرحّبين ويسهل العمل معهم، كما إن نقص الخدمات في هذه المنطقة جعله يدرك أن بإمكانه إحداث فرق من خلال العمل هنا.

وحول الانطباعات التي تولدت في المشفى التي يعمل بها الطبيب السوري، ذكر الدكتور “كونغ سي لي” رئيس قسم الطب الباطني والعناية المركزة في مستشفى بيمبروك أن “زاكو” شخص رائع للعمل معه وهو مستعد دائماً للمساعدة ويحضر معه أوراق اعتماد وتوصيات لا تشوبها شائبة.

وتابع الدكتور “لي” أن الطبيب السوري ملتزم الآن بدوام كامل تجاه المجتمع، وقد ساعد في تحقيق رؤية فريق الإدارة بالمستشفى لإطلاق عيادة للطب الباطني سريعة الوصول، يمكنها رؤية المرضى على أساس عاجل بعد زيارتهم لقسم الطوارئ أو الخروج من المستشفى.

وأكد أن ما تم إنجازه بمساعدة الطبيب السوري شيء عظيم، حيث كانت الخطط لهذا الأمر قيد العمل منذ عدة سنوات، لم يتمكن المستشفى من تأمين الدعم المتخصص الذي يحتاجه، مضيفاً أن إنشاء هذه العيادة أدى إلى تحسين عملية إخراج المرضى إلى المنزل بشكل كبير والسماح بمتابعتهم على الدوام.

كما قدّم المشفى في وقت سابق بطاقة الملاك الحارس للطبيب السوري اللاجئ، اعترافاً بفضله وعلمه، ونشر على صفحته الرسمية في فيسبوك عبارة شكر قال فيها إنه “بالنيابة عن العاملين بالمشفى، نشكر الدكتور زاكو على استعداده لدعم عملنا أثناء اختياره لنا، لقد قدّم رعاية ودعماً ممتازين ليس فقط للمرضى الذين قابلهم، ولكن أيضاً للأطباء في برنامج المستشفى.. شكراً جزيلاً”.

فلقد تعددت أمثلة نجاحات اللاجئ السوري في دول الجوار والتي نافست في حالات كثيرة أهل البلدان التي لجأوا إليها وفي مجالات مختلفة، فلقد عرف عن اللاجئ السوري العزيمة والإصرار سعياً إلى الأمل الذي لطالما خرج لأجله في ثورته رغم كل التّحديات، ولأجل ذلك كان أحد أبرز إبداعات اللاجئين في دول الجوار هو صناعة الأمل والتميز في بناء جيل يتقن التميّز ولا يعرف الاستسلام أو الهزيمة رغم الكسر الذي أصابه في بلده قبل النّزوح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *