المظاهرات تشتعل من جديد في الشمال والجنوب السوري

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

عمّت المظاهرات والاحتجاجات الشمال السوري، حيث انطلقت في كل من مدن وبلدات، إدلب- إعزاز ومارع – صوران- اخترين- الراعي- قباسين – بزاعة – الباب – جرابلس- والغندورة في احتجاجات ومظاهرات غاضبة اليوم الجمعة تحت مسمى “نموت ولا لصالح الأسد”، في إشارة منهم للاجتماع الذي عقد بين وزير الدفاع التركي ونظيره السوري في موسكو، رافضين ومنددين بهذا الاجتماع الذي عقد على حساب دم السوريين على مدى سنوات من الحرب.

وأشار ناشطون أمس، إلى أن مناطق شمال غرب سورية شهدت غضبا شعبيا، عقب الإعلان عن اللقاء الثلاثي لوزراء الدفاع لكل من تركيا وروسيا النظام السوري ورئيس الاستخبارات لكل من سوريا وتركيا يوم الأربعاء.

وفي سياق ذلك، دعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، للخروج في مظاهرات حاشدة، بعد تطبيق أولى خطوات التقارب التركي-السوري، لإعادة العلاقات مع النظام مستقبلا

ونشر نشطاء في إدلب على وسائل التواصل الاجتماعي منشورات مناهضة لتركيا والفصائل التي ارتهنت للتركي وعملت تحت عباءتها بعيدة عن تطلعات الشعب السوري في الديمقراطية والحرية والكرامة.

وطالبوا هيئة تحرير الشام والفصائل وما يسمى بـ”وزارة الدفاع” بإصدار بيان لتوضيح موقفهم من الاجتماع الثلاثي.

وقيمت وزارة الدفاع التركية بأن الاجتماع كان بنّاءً.

وفي جنوب سوريا تجمع العشرات من أبناء مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، في مظاهرات واحتجاجات غاضبة مطالبة بالإفراج عن المعتقلين واسقاط النظام وطرد الميليشيات الإيرانية الموالية له من المنطقة.

واستمرار الانتفاضة الشعبية والاحتجاجات الغاضبة ضد قوات النظام وأجهزتها الأمنية في عدة قرى وبلدات درعا منذ تاريخ 21 من الشهر الجاري في كل من مدينة جاسم ومدينة الصنمين، وداعل وغباغب والنعيمة والمزيريب.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 28 كانون الأول الجاري، خروج أهالي بلدة إبطع بريف درعا، في مظاهرات ليلية مناهضة لرأس النظام السوري

ورفع المتظاهرون لافتات ورقية كتب عليها “أحرار إبطع الثورة باقية”، و” يسقط العملاء.. يسقط النظام” كما كتب المتظاهرون على جدران البلدة كتابات منها” أحرار إبطع بدنا المعتقلين “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *