تستمر خسائر قوات النظام السوري في درعا

درعا – مروان مجيد الشيخ عيسى

خسرت قوات النظام السوري عدداً جديداً من عناصرها بينهم ضباط ، إضافة لأسر ضابط أمني آخر، وذلك جراء هجمات مكثفة نفذتها مجموعات محلية على مواقع الميليشيا بمناطق متفرقة في محافظة درعا التي تشهد فلتاناً أمنياً.

ونعت صفحات موالية قتلى قوات النظام السوري ، وذكرت أن الضابط برتبة نقيب محمد أحمد مصطفى قُتل “خلال أداء مهامه في درعا” وينحدر من قرية المشرفة بمنطقة مصياف بريف حماة، كما قُتل النقيب محمد جبور برصاص مسلحين مجهولين بالقرب من بلدة محجّة بالريف الشمالي لدرعا.

كما اعترف الإعلام الرسمي للنظام السوري بمقتل عنصر من الشرطة، وإصابة اثنين آخرين بجروح، إضافة لفقدان الاتصال مع مدير ناحية بلدة الجيزة المقدّم (يوسف الضاحي) بعد هجوم بالأسلحة الرشاشة نفّذه مسلحون مجهولون على دورية شرطة قرب بلدة الجيزة.

وذكر تجمع أحرار حوران أن 6 عناصر بينهم ثلاثة ضباط قُتلوا، وأصيب 7 آخرون من قوات النظام السوري  باستهدافات متفرّقة من قبل مجموعات محلية خلال الـ 24 ساعة الماضية في ريف درعا.

فالعملية الأولى جرت باعتراض مجهولين لسيارة مدير ناحية الجيزة بين بلدتَي الجيزة وغصم، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين، وانتهت بخطف مدير الناحية المقدّم في قوات النظام يوسف الضاحي ومقتل مرافقه وإصابة عنصرين آخرين.

ونقل التجمع عن مصدر خاص أن عملية خطف الضابط الضاحي تأتي بهدف المقايضة على شابين من بلدة عِلما، اعتُقلا قبل أيام على خلفية تنفيذهما عملية اغتيال أحد عملاء ميليشيا النظام المدعو خالد محي الدين الحريري.

وبحسب الشبكات المحلية فإن الضابط برتبة نقيب محمد جبور قُتل برصاص مباشر من قبل مجهولين على أطراف بلدة محجّة شمال درعا، ويُعتبر الضابط مسؤول أمن مستودعات الكم في البلدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *