النظام السوري يخفض من كميات المحروقات في قطعه العسكرية 

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

بعد أن كان ضباط النظام السوري يلعبون وينهبون مخصصات القطع العسكرية من المواد الغذائية والمحروقات، وسرقونها جهارا نهارا. 

عمّمت وزارة دفاع النظام السوري على وحداتها العسكرية عامة في جميع المناطق السورية قرارًا بتخفيض كمية المحروقات المخصصة للتدفئة من تسعة ليترات من المازوت إلى ثلاثة ليترات شهريًا.

وجاء في التعميم “3604” الصادر عن وزارة الدفاع، في 12 من كانون الأول الحالي، تقول نسخة منه، أن المصلحة العامة اقتضت بـ”ترشيد استخدام المحروقات قدر الإمكان”، وبموجبه تخفض حصص الجنود الشهرية من مخصصات مازوت التدفئة.

وخفضت هذه المخصصات بحسب التعميم من تسعة ليترات بالشهر الواحد إلى ثلاثة ليترات، وشملت جميع القطع العسكرية، وبدأ العمل به .

وحمل التعميم توقيعًا صادرًا عن مدير إدارة التعيينات بقوات النظام، ياسر محمد سبور.

وبحسب معلومات حصلت عليها مصادر محلية من جنود بقوات النظام السوري، فإن حصة المجند في قوات النظام من مازوت التدفئة خلال السنوات الماضية كانت تبلغ تسعة ليترات في الشهر الواحد.

في حين أن نظام السكن في الوحدات والتشكيلات يكون عبارة عن مهاجع (مساكن جماعية) بعرض أربعة أو خمسة أمتار، وطول بين ثمانية وعشرة أمتار، ويزوّد المهجع بكميات المحروقات بحسب عدد العناصر المقيمين فيه.

وبالنظر إلى مقاييس القطعة العسكرية التي يقيم فيها المصدر، فإن كل مهجع يضم بين ثلاثة وستة عناصر، وهو ما لا يتناسب مع كبر حجم البناء الذي لا تكفيه مخصصات تسعة ليترات للعنصر الواحد شهريًا.

وفي معظم الأحيان، يفضّل العناصر استخدام وسائل التدفئة التي تعمل بالكهرباء للاستعاضة عن نقص المحروقات.

وقال مصدر آخر :إن العناصر كانوا يعتمدون خلال السنوات السابقة على الكهرباء في التدفئة، لكن مع بداية العام الحالي، شمل تقنين الكهرباء حتى الخط العسكري المغذي للفرقة”، ما فاقم من أزمة التدفئة فيها.

المصدر في “الفرقة 11” يقيم في المهجع برفقة أربعة عناصر آخرين وتبلغ مخصصاتهم من المحروقات مجتمعة 12 ليترًا من المحروقات، وهي لا تكفي للتدفئة لثلاثة أيام، بحسب المصدر.

وتعاني مناطق سيطرة النظام السوري أزمة محروقات خيّمت على كامل مؤسسات النظام ، إذ أعلن النظام عن عطل رسمية في مؤسسات حكومية تابعة له بسبب الأزمة الحالية.

وفي 8 من كانون الأول الحالي، أعلنت محافظة دمشق وقف الدوام في مركز “خدمة المواطن” الرئيس بمبنى المحافظة أيام السبت طوال الشهر الحالي.

بدورها، قررت وزارة التعليم العالي وقف الدوام بجميع برامج التعليم المفتوح في كل من جامعات “دمشق، حلب، تشرين، البعث، الفرات، حماة، طرطوس” أيام الجمعة والسبت في 9 و10 و16 و17 من كانون الأول الحالي.

لتتفاقم الأوضاع في سوريا مع استمرار النظام السوري في تعنته وفساد قياداته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *