صحيفة تلغراف البريطانية تطالب بمحاكمة بشار الأسد على جرائمه

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

نشرت صحيفة تلغراف البريطانية مقالاً حول ضرورة مساءلة ومحاكمة بشار الأسد على جرائمه بحق السوريين، كتبه بشكل مشترك كل من المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، جويل رايبيرن، ونواف العبيد مفوض لجنة العدالة والمساءلة الدولية.

ويقول نصّ المقال:

بينما يتركز اهتمام العالم بشكل مفهوم على أوكرانيا، يظلّ من الضروري محاكمة المسؤولين عن ارتكاب بعض أسوأ جرائم الحرب في القرن الحادي والعشرين والتي حدثت في سوريا.

على الرغم من كل الإنكار لارتكاب أخطاء من قبل نظام الدكتاتور بشار الأسد، ودعايته السخيفة بأنه زعيم متحضّر ملتزم بالقانون كان يحمي بلاده فقط من المتطرفين المدعومين من الخارج، فإن مجموعة مفحِمة من الأدلة ترسم قصة مختلفة تماماً: قصة ارتكب فيها النظام فظائع بشكل منهجي ضد مواطنيه.

وإذا كان مرتكبو الجرائم المروعة المماثلة ضد الإنسانية التي تُرتكب في أوكرانيا سيواجهون العدالة بكل تأكيد، فمن الضروري أن يضمن المجتمع الدولي محاسبة الأسد وأتباعه على جرائمهم المروعة.

ربما تكون أسوأ تجاوزات الصراع السوري قد ولّت، لكن الحرب الأهلية ستبقى إلى الأبد في الذاكرة بسبب صور البراميل المتفجرة تمطر على الأحياء المدنية، والسجون السورية تفيض بالمدنيين الذين يتعرضون لأهوال لا توصف، وقوات النظام تقتل المتظاهرين في الساحات العامة.

الآن، وبفضل البحث الشامل الذي أجراه فريق متخصص يعمل مع لجنة العدالة والمساءلة الدولية (CIJA)، تم تجميع جزء كبير من المواد التي توفر أدلة لا جدال فيها على تورط النظام في بعض أسوأ الفظائع التي ارتُكبت خلال النزاع.

توفر المواد تفاصيل شاملة حول الطريقة التي أجرى بها النظام – وما زال يدير – حملة منهجية ومخططاً لها مركزياً من القتل الجماعي والتعذيب.

جمعت اللجنة المواد التي تميز بين فئتين من السلوك الإجرامي: تعذيب وقتل المعتقلين، واستخدام القوات العسكرية وشبه العسكرية لارتكاب فظائع ضد المدنيين العزل.

اتصالات النظام الداخلية التي حصلت عليها اللجنة الدولية للعدالة والمساءلة صدرت أوامر تظهر من أعلى مستويات القيادة “بعدم التعاطف والرحمة تجاه المتظاهرين” وحل الاحتجاجات العامة “بغض النظر عن العواقب”، كما تلقى قادة عسكريون تعليمات خطية بتهديد المجتمعات بالتدمير في حال مقاومة قوات الأسد.

تسمح لنا وثائق النظام أيضاً بتتبع سلسلة السلطات التي تم من خلالها تنفيذ هذه التهديدات، بما في ذلك عن طريق الأوامر المباشرة بضرب المستشفيات بالمدفعية وتعبئة وتسليح القوات شبه العسكرية الموالية التي قامت بعد ذلك بذبح المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *