حزب الله وبري يبحثان عن التوافق لاختيار رئيس جمهورية على مقاسهم

لبنان – فريق التحرير

 

تحدثت اوساطٌ سياسية لبنانية انه من الصعب أن تتكرر هذه المرة خطة حزب الله وحلفائه التي أتاحت إيصال ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية سنة 2016، بعد أن عطلوا انعقاد مجلس النواب لسنتين ونصف السنة.

 

كما اضافت المصادر ان حزب الله وحلفاءه يدركون أيضاً أنهم لا يملكون الأكثرية في المجلس، ليأتوا بالمرشح الذي يريدون، والذي بات متداولاً أنه الوزير السابق سليمان فرنجية.

 

وهذه الأسباب دفعت بحزب الله للتحالف مع نبيه بري للبحث عن خطط بديلة على رأسها اختيار الرئيس توافقياً بين الكتل النيابية بحجة أن أي فريق لن يستطيع وحده الحصول على الأكثرية.

 

جاء ذلك مع الإصرار الكبير الذي أبداه بري على أن يكون النصاب القانوني الملزم لجلسة انتخاب الرئيس هو ثلثا أعضاء المجلس، أي 86 نائباً، ما يعني أن كل طرف قادر على تعطيل النصاب لو أراد.

 

يذكر ان لبنان يمر بمخاضٍ سياسيٍ عسير متمثل في ضرورة اختيار رئيسٍ للجمهورية خلفاً للرئيس السابق ميشال عون الذي دخلت البلاد مع انتهاء ولايته بفراغٍ رئاسي قد يعمق من ازملة لبنان المتصاعدة منذ انفجار مرفأ بيروت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *