بسبب تردي الأوضاع المعيشية.. ارتفاع نسبة التسرب المدرسي في سوريا

سوريا – فريق التحرير 

كشف وزير التربية في حكومة النظام السوري، دارم طباع، أن نسبة التسرب المدرسي ارتفعت إلى 22 في المئة من إجمالي عدد التلاميذ في مرحلة التعليم الإلزامي، وسط تردي الأوضاع المادية والمعيشية وانتشار الفقر لدى معظم السكان في مناطق سيطرة النظام.

 

وقال طباع لصحيفة مقربة من النظام السوري، إن هدف الوزارة هو الوصول إلى إعادة مليون متسرب إلى مقاعد الدراسة، زاعماً أن الوزارة استطاعت حتى الآن استقطاب 160 ألفاً.

 

وأشار إلى أن الوزارة تعمل للحد من ظاهرة التسرب عبر الأطفال باتباع “المنهاج ب” باختصار كل سنتين بسنة، كما يجري تقديم سلة غذائية شهرية بنحو 75 ألف ليرة.

 

وأوضح أن الكثير من المتسربين هم أيتام نتيجة الحرب، ومقيمون في الشوارع وهناك من يستغلهم ويشغلهم، ولا يمكن تتبع الموضوع كوزارة.

 

 

 

2.4 مليون طفل سوري متسرب من التعليم

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” قالت إنّ أكثر من 2.4 مليون طفل سوري غير ملتحقين بالمدرسة، منهم 40 في المئة تقريباً من الفتيات، متوقعةً أنّ يكون العدد قد ارتفع بسبب تأثير جائحة كوفيد-19، التي أدت إلى تفاقم تعطل التعليم في سوريا.

 

وتشهد العملية التربوية في سوريا تدهوراً كبيراً في جميع مراحلها، سواء من ناحية المناهج، وتوفير متطلباتها، أو من ناحية ارتفاع معدلات التسرب من المدارس، بسبب انعدام الأمن والفقر، في ظل انهيار الليرة السورية وتدهور الأوضاع المعيشية ضمن مناطق سيطرة النظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *