شبيح للنظام من حمص يقتل فتاتين لأنهما رفضتا سهرة خاصة معه

حمص – مروان مجيد الشيخ عيسى 

قالت مصادر خاصة في مدينة حمص أن الفتاتين يعملن في ملهى ليلي وأن سيارتهن تعرضت لإطلاق نار بشكل مباشر مساء الجمعة على طريق حمص حماة بالقرب من مفرق الزعفرانة أثناء توجهها إلى مدينة الرستن.

الهجوم الذي نفذه أحد الشبيحة أسفر عن مقتل فتاتين وإصابة والدة إحداهنّ بجروح بليغة إضافة إلى السائق الذي فقد التحكم بالسيارة التي خرجت عن السيطرة وانحدرت إلى جانب الطريق.

وعن سبب الهجوم، أضاف أن إحداهن رفضت الخروج في سهرة خاصة مع شبيح يرتاد الملهى ليكمن الشبيح في اليوم التالي للسيارة التي تجلبهن من حمص ويمطرها بالرصاص.

وعقب ذلك نقل الأهالي القتلى والجرحى إلى المشفى دون أي تدخل من قبل عناصر النظام السوري أو شرطته للتحقيق بالحادثة التي حصلت على الطريق.

غير أن سيارة من نوع “رنج روفر” وصلت صباح السبت إلى موقع الهجوم ونزل منها عدة أشخاص تفقدوا المكان وبعدها ذهبوا باتجاه حمص.

وحسب المصدر، فإن الأم لديها العديد من العلاقات مع كبار الموظفين والشبيحة في النظام فيما تبلغ ابنتها من العمر 18 عاماً.

بينما تنحدر الفتاة الثانية من حي الزهراء وهي قريبة امرأة تشرف على عمل الملهى الليلي الذي يرتاده قادة من ميليشيات الدفاع الوطني.

واعتاد إعلام النظام السوري على التستر على انتهاكات عناصر ميليشياته وشبيحته التي باتت تتخذ طابعاً شبه يومي.

وتشهد مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً ملحوظاً بمعدل الجرائم المتراوحة بين عمليات خطف وسلب وجرائم قتل بأساليب مختلفة، وذلك نتيجة تحكم الميليشيات بالحياة الاجتماعية في تلك المناطق، وظاهرة تفشي السلاح بشكل عشوائي بين السكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *