سوريا تتصدر قائمة الأنظمة القمعية في التعرض للاعلاميين

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

قال “المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان” في تقرير نشره بالتزامن مع اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، إن العقد الماضي شهد تراجعاً ملحوظاً في الحريات الصحافية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لافتاً إلى أنّ مهنة الصحافة باتت من أكثر المهن خطورة خاصة في مناطق النزاع المسلح.

ووثّق المرصد الأورومتوسطي في التقرير مقتل أكثر من 860 صحافياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ تصدرت سوريا القائمة بأكبر عدد لصحافيين قُتلوا في المنطقة بواقع 700 صحافي وعامل في المجال الإعلامي (من بينهم 9 صحافيين أجانب) بمعدل أكثر من 63 صحافياً كل عام.

ووفق ما أورد التقرير فإن سوريا تعد من أخطر البلدان على سلامة وحياة الصحفيين في المنطقة، والتهديدات التي يتعرض لها الصحافيون بشكل يومي فيها، والتي تتفاقم بتسارع مضطرب، يؤشر عليها مركز سوريا المتأخر في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الخاصة بمنظمة “مراسلون بلا حدود”، حيث تحتل المركز 171 من أصل 180 بلداً.

ولفت التقرير إلى أن سوريا شهدت في الفترة ما بين 2012-2022 مقتل أكبر عدد من الصحافيين، حيث قتلوا خلال تغطية الأحداث، أو في منازلهم، أو تحدت التعذيب، فيما لا يزال عشرات الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي في سجون النظام السوري .

وأشار إلى أنه منذ بدء الأحداث في سوريا بذل النظام السوري جهوداً حثيثة لمنع دخول الصحافيين ووسائل الإعلام الدولية إلى البلاد، كما حظر وسائل الإعلام المستقلة، دفع ذلك بالعديد من الصحافيين ووسائل الإعلام إلى العمل من خارج سوريا لضمان العمل بحرية ودون ملاحقة.

وأوضح أن بشار أسد أدخل تشريعات تهدف إلى تشديد القيود والرقابة على عمل الصحافيين والنشطاء عبر الإنترنت، منها القانون رقم 20 لعام 2022، المتعلق بـ “الجريمة المعلوماتية”، والذي يفرض عقوبات تشمل الاعتقال ودفع غرامات مالية باهظة.

وقدم التقرير لمحة عامة عن الحريات الصحفية في 18 دولة ضمن مناطق عمله؛ وهي سوريا، والعراق، والأراضي الفلسطينية، ولبنان، واليمن، وليبيا، والسودان، ومصر، والمغرب، وتونس، والجزائر، والسعودية، وسلطنة عمان، والإمارات، وقطر، والبحرين، والكويت.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أصدرت في اليوم العالمي لحرية الصحافة 2022 تقريرها السنوي عن أبرز الانتهاكات بحق الإعلاميين في سوريا.

وقالت الشبكة إنها وثقت مقتل 711 من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام منذ آذار 2011 على يد النظام السوري والقوى المسيطرة في سوريا، مشيرة إلى أن النظام قتل 552 صحفياً وإعلامياً بينهم 5 أطفال، وسيدة واحدة، و5 صحفيين أجانب، و47 بسبب التعذيب داخل مراكز الاحتجاز بالإضافة إلى 24 قتيلاً على يد القوات الروسية، وهذا يعني أن النظام وحليفه الروسي مسؤولان عن قرابة 82 بالمئة من حصيلة الضحايا من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *