بيان نقابة الصَّحفيين السُّودانيين في ذكرى انقلاب 25 أكتوبر

السودان – إبراهيم بخيت بشير 

تمر علينا اليوم الذكرى الاولى لإنقلاب 25 أكتوبر المشؤوم، عندما وثبت فلول ردة الأحزان الظلامية لقطع الطريق امام جماهير شعبنا الباسل في الحرية والسلام والعدالة لوأد حلمه بغد افضل متحرر من الخوف والتهديد والعدوان.

 

ان السلطة الانقلابية ظنت أنها تستطيع عبر الإنقلاب العسكري الجاثم على صدر وطننا الحبيب تصفية ثورة ديسمبر العظيمة لكن خابت وخسرت.

 

لقد كان الشعب السوداني رائعا كعادته، فمنذ اللحظات الأولى تدفقت الجماهير إلى الشوارع والطرقات تجهر برفض الانقلاب وقدمت جموع الشعب أروع الأمثال في التضحية والفداء رغم آلة الموت الجهنمية والعنف المفرط والقوة المميتة التي توسعت السلطة الانقلابية في استخدامها دون وازع أخلاقي أو ضمير مهني.

 

لقد واجهت الصحافة والاعلام بالسودان، عنتا ومشقة وتراجعا مريعا فيما يتعلق بحرية الصحافة وعانت الصحافة السودانية البطش والتهديد والضرب الوحشي والسحل الانتقامي والاعتقالات والاستدعاءات واقتحام المقرات وتهشيم المعدات والاساءات اللفظية البذيئة بحق الصحفيين والصحفيات والاعلاميين والمصورين بصورة غير مسبوقة منذ وقوع الإنقلاب العسكري.

 

لكن الصحفيين والصحفيات رغم الألم والمرارة وقفوا وهم يشعرون بالأمل ويمتلؤن بالحياة وقد شهد الجميع كيف تقاطروا زرافات ووحدانا للإدلاء بأصواتهم لانتخاب نقيب الصَّحفيين وأعضاء مجلس النقابة في لوحة أسطورية توجت بإعلان مولد نقابة الصَّحفيين السُّودانيين لأول مرة منذ 33 عاما.

 

في الختام نؤكد إننا سنكون على الدوام مع خيارات شعبنا الباسل في إستعادة الحرية والديمقراطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *