مطالب حقوقية لإنشاء هيئة مستقلة بملف المعتقلين والمفقودين بسوريا و تقديم احتياجات لمخيمي الهول والركبان

سوريا – حلا مشوح

طالب مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بإنشاء آلية مستقلة خاصة بملف المعتقلين والمفقودين في سوريا، بناء على توصية قدمتها لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا.

 

وقال رئيس لجنة التحقيق باولو بينيرو، خلال اجتماع الدورة العادية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إن أكبر مآسي الحرب السورية تشمل المصير المجهول لعشرات الآلاف من المفقودين أو المختفين قسرياً، والمعاناة التي تحملها أسرهم.

 

وأعرب بينيرو عن ترحيبه بتوصية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لإنشاء هيئة دولية مستقلة خاصة بالمفقودين، بما يتماشى مع توصيات اللجنة، مؤكداً ضرورة إنشاء هذه الهيئة في أقرب وقت ممكن.

 

وتطرق بينيرو إلى رفض النازحين العودة إلى مناطق سيطرة النظام السوري، رغم أن الظروف المعيشية “لا تطاق في المخيمات”.

 

بدوره، ناشد المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، الأطراف كافة المعنية بالشأن السوري، تقديم المساعدة للسوريين لوقف تفشي مرض الكوليرا.

 

وشدد بيدرسون على ضرورة تقديم الاحتياجات الإنسانية إلى مخيمي الركبان والهول، وتحسين الخدمات الأساسية فيهما، مؤكداً استمرار عمل اللجنة الدستورية بشكل جوهري في جنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.