من أجل خط ائتماني جديد، على الأسد توقيع تعهدات مقابل أموال جديدة باتفاقات اقتصادية

كشفت مصادر سورية مطلعة، أن إيران طلبت تعهدات مباشرة من رئيس النظام السوري بشار الأسد، سواء مقابل أموال جديدة عبر “اتفاقات اقتصادية” أو لسد الفراغ الذي سيتركه الانسحاب الروسي، من أجل الموافقة على إنشاء خط ائتمان جديد.

 

وقالت المصادر إن الواقع الاقتصادي بمناطق سيطرة النظام، دفع الأسد إلى التوقيع على الخط الائتماني الجديد، الذي يقدر بمليار دولار قابل للزيادة، لإسعاف مناطق النظام بموارد الطاقة والمواد الغذائية.

 

وأضافت المصادر لموقع “العربي الجديد”، أن سفن النفط لم تصل إلى المرافئ السورية حتى الآن، ما يثير مخاوف من تعطيل طهران للاتفاق أو طلب ميزات إضافية.

 

ورأى الباحث الاقتصادي عبد الناصر الجاسم، أن الثمن الجيوسياسي للانسحاب الروسي، هو الدافع الأهم الذي حثّ طهران على تجديد اتفاقات خطوط الائتمان بعد توقفها لسنوات.

 

وأوضح الجاسم أن إيران وقعت، بعد فتح خطوط الائتمان سابقاً، اتفاقات بقطاع الكهرباء والعقارات والسكك الحديدية، دون أن يستبعد إعادة النظر باتفاقية الفوسفات، بعد سحب هذا القطاع لصالح روسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.