روبرت فورد: يحذر من خطورة الوضع بسوريا ” خطوط حمراء جديدة ستفرض”

حذر السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد، من أن “الصراع المنخفض” في سوريا يمر في “أكثر الأوقات خطورة” مع تغير توازن القوى وفرض خطوط حمراء جديدة.

وقال فورد، في مقال بصحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الأربعاء، إن روسيا تخفض قواتها في سوريا، بينما يزيد “الحرس الثوري” الإيراني من وجوده، وتدرك إسرائيل ازدياد التهديد الإيراني تدريجياً، سواء من البرنامج النووي أو من البرنامج الصاروخي الإيراني في سوريا.

وأضاف فورد: “من الممكن أن تتجاوز أي من هذه البلدان الخط الأحمر عن غير قصد، وتفجير تصعيد لا تريده أي من البلدان حقاً”.

ولفت المسؤول الأمريكي السابق، إلى زيارة بشار الأسد إلى طهران، مؤخراً، تشير إلى أن وجود إيران ونفوذها في سوريا سيشهدان نمواً متزايداً.

وأوضح فورد أن الانتشار الإيراني الجديد في سوريا سيدفع إسرائيل إلى تكثيف هجماتها الجوية، بينما سينظر الأميركيون إلى الوجود العسكري الإيراني المتنامي في شرق سوريا باعتباره تهديداً، في حين قد يكون هناك “انتقام إيراني مفاجئ”، أو تهديد روسي للطيران الإسرائيلي.

 

وخلص فورد، إلى أن تطور التوازنات في سوريا وإعادة رسم الخطوط الحمراء، يجعل التحدي الماثل أمام الدول هو عدم تجاوز إحداها عن طريق الخطأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.