موسكو تعلن انسحابها من معاهدة السماء المفتوحة رسمياً،،

أعلنت موسكو، انسحابها رسميا من معاهدة السماء المفتوحة اعتباراً من اليوم السبت، ردا على الانسحاب الأمريكي من المعاهدة، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم».

وفي 19 مايو الماضي، تبنى مجلس «الدوما» الروسي قانونا حول الانسحاب من «السماء المفتوحة»، وفي 2 يونيو من العام الجاري، صادق عليه مجلس الاتحاد الروسي وفي 7 يونيو وقع عليه الرئيس فلاديمير بوتين.

وكانت الولايات المتحدة، برئاسة دونالد ترامب، أعلنت في نوفمبر من اعلام الماضي 2020، انسحابها من المعاهدة.

تم توقيع المعاهدة عام 1992 من قبل 27 دولة في عاصمة فنلندا «هلسنكي».

-دخلت «معاهدة السماء المفتوحة» حيز التنفيذ في 1 يناير 2002.

– تقضي المعاهدة باتخاذ روسيا ودول غربية إجراءات لتعزيز الثقة ومراقبة الأجواء من خلال تحليقات طائرات الدول الغربية فوق أراضي روسيا والطائرات الروسية فوق أراضي الدول الغربية لمراقبة التجمعات العسكرية وتحركاتها.

– بمقتضي «معاهدة السماء المفتوحة» يمكن للطائرة مسح الأراضي تحتها، وجمع المعلومات والصور للمنشآت والأنشطة العسكرية.

– بمقتضى المعاهدة تحصل الدولة التي تستضيف طائرات الدولة الأخرى على نسخة كاملة من المعلومات التي يتم جمعها خلال مهمتها الاستطلاعية.

– نصت «معاهدة السماء المفتوحة» على أن أراضي الدول الأعضاء بأكملها مفتوحة للمراقبة ولا يجوز تقييد رحلات المراقبة إلا إذا تعلق الأمر بسلامة الطيران، وفقا لما ذكرته شبكة «يورو نيوز» الإخبارية الأوروبية.

– نصت «المعاهدة» على أن كل دولة عضو تملك نسبة من الحصص الخاصة بطلعات المراقبة والصور التي تجمعها بعثات الأجواء المفتوحة متاحة لأي دولة عضو في «السماء المفتوحة» في إطار تقاسم البيانات. 

المصدر: وكالات

إعداد وتحرير: حلا مشوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.