مصرع مدير سجن صيدنايا السابق إثر نوبة قلبية مفاجئة، وهو متهم بإعدام مالا يقل عن 500 سجين.

لقي مدير سجن صيدنايا السابق العقيد “وسيم سليمان حسن” مصرعه أثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة.وتولى “حسن” إدارة السجن المعروف بسمعته السيئة وعمليات التعذيب فيه مع انطلاق الثورة السورية.وبقي العقيد في منصبه حتى انتهاء خدمته نهاية عام 2020.وبحسب شهادات ناجين من السجن الملقب “بالمسلخ البشري”، وثقتها رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا في الربع الأخير من العام الماضي، شهد السجن في عهد حسن إعدام ما لا يقل عن 500 شخصاً كانوا قد دخلوا في مصالحات أو ما يعرف بــ “تسوية وضع” في الغوطة الشرقية ودرعا وحمص وحلب وريفها، وسواها من المناطق التي سيطر عليها النظام بدعم من روسيا بعد عام 2017.ووسيم حسن من مواليد 1969 في قرية بتغرامو بريف مدينة جبلة، تخرج في الكلية الحربية عام 1990 برتبة ملازم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.