كوريا الشمالية تهدد جارتها الجنوبية بـ”انتقام مميت” بسبب تفشي فيروس كورونا

دولي – فريق التحرير 

هددت شقيقة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بما وصفته بـ “انتقام مميت” ضد كوريا الجنوبية بعد اتهامها بالتسبب في تفشي فيروس كورونا في بلادها.

وزعمت كيم يو جونغ، وهي مسؤولة رفيعة في حكومة بلدها، أن الفيروس قد تم نقله من خلال منشورات دعائية تم إرسالها عبر الحدود من الجنوب بواسطة بالونات.

ورفضت كوريا الجنوبية المزاعم ووصفتها بأنها “لا أساس لها”.

وقالت شقيقة زعيم كوريا الشمالية إن شقيقها قد عانى من “الحمى” خلال جائحة كوفيد، في ما يبدو أنه أول إشارة إلى إصابته بالفيروس.

وتحدثت السيدة كيم عن صحة شقيقها قائلة: “على الرغم من أنه كان مريضًا بشدة بارتفاع درجة الحرارة، إلا أنه لم يستطع الاستلقاء للحظة وهو يفكر في الأشخاص الذين كان عليه أن يعتني بهم حتى النهاية في مواجهة الحرب ضد الوباء”.

وتشير كوريا الشمالية إلى “الحمى” بدلاً من مرض فيروس كورونا، بسبب نقص معدات الاختبار.

ووصفت كيم إرسال المنشورات من الجنوب بأنه “جريمة ضد الإنسانية”، وأشارت إلى “خطر انتشار مرض معد من خلال الاتصال بأشياء ملوثة”، بحسب وكالة الأنباء المركزية الرسمية.

وحذرت السيدة كيم من أن كوريا الشمالية تفكر في “رد انتقامي قوي”.

واستخدم النشطاء في كوريا الجنوبية البالونات لإرسال منشورات دعائية إلى الشمال على مدى عقود، لكن تم حظر هذه الممارسة العام الماضي.

كانت كيم تتحدث بينما أعلن شقيقها كيم جونغ أون “انتصارا باهرا” على الفيروس، وأشاد بـ “العزيمة التي لا تقهر” للكوريين الشماليين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.