طرفة بن العبد الفتى والشاعر الذي أحب قومه فظلموه،،

طرفة بن العبد هو شاعر جاهلي عربي من الطبقة الأولى من إقليم البحرين التاريخي، وهو مصنف بين شعراء المعلقات. وقيل اسمه طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد بن مالك بن ضبيعة وهو أبو عمرو لُقّب بطَرَفَة، وهو من بني قيس بن ثعلبة من بني بكر بن وائل ولد حوالي سنة 543 من أبوين شريفين وكان له من نسبه العالي ما يحقق له هذه الشاعرية فجده وأبوه وعماه المرقشان وخاله المتلمس كلهم شعراء مات أبوه وهو بعد حدث فكفله أعمامه إلا أنهم أساؤوا تربيته وضيقوا عليه
كتبها نتيجةً لسوء المعاملة التي لقيها من ابن عمِّه وبسبب الأذى والظلم والاضطهاد الذي مارسه عليه أقرب الناس إليه من قومه، فكانت معلقة طرفة بن العبد ردَّة فعلٍ على كل ما لقيه منهم
يقول فيها مبتدأ بالوقوف على أطلال محبوبته خولة
لِخَولة َ أطْلالٌ بِبُرقَة ِ ثَهمَدِ،
                 تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليدِ
وُقوفاً بِها صَحبي عَلَيَّ مَطيَّهُم
                          يَقولونَ لا تَهلِك أَسىً وَتَجَلَّدِ
كَأَنَّ حُدوجَ المالِكيَّةِ غُدوَةً
                      خَلايا سَفينٍ بِالنَواصِفِ مِن دَدِ
ثم ينتقل إلى وصف ناقته وهي تتحمل مشقة السفر معه :

عدولية ٌ أو من سفين ابن يامنٍ
                       يجورُ بها المَّلاح طوراًويهتدي
يشقُّ حبابَ الماءِ حيزومها بها
                        كما قسَمَ التُّربَ المُفايِلُ باليَدِ
وفي الحيِّ أحوى ينفضُ المردَ شادنٌ
                         مُظاهِرُ سِمْطَيْ لُؤلُؤٍ وَزَبَرجَدِ
خذولٌ تراعي ربرباً بخميلة ٍ
                        تَناوَلُ أطرافَ البَريرِ، وتَرتَدي
وتبسمُ عن ألمَى كأنَّ مُنوراً
                      تَخَلّلَ حُرَّ الرّمْلِ دِعْصٌ له نَدي
سقتهُ إياة ُ الشمس إلا لثاتهُ
                          أُسف ولم تكدم عليه بإثمدِ

ثم ينتقل إلى النزعة القبلية فهو يكون كما يريد قومه فتبرز هذه النزعة في قوله:
إِذا القَومُ قالوا مَن فَتىً خِلتُ أَنَّني
                                                 عُنيتُ فَلَم أَكسَل وَلَم أَتَبَلَّدِ
أَحَلتُ عَلَيها بِالقَطيعِ فَأَجذَمَت
                                              وَقَد خَبَّ آلُ الأَمعَزِ المُتَوَقِّدِ
فَذالَت كَما ذالَت وَليدَةُ مَجلِسٍ
                                              تُري رَبَّها أَذيالَ سَحلٍ مُمَدَّدِ
وَلَستُ بِحَلّالِ التِلاعِ مَخافَةً
                                         وَلَكِن مَتى يَستَرفِدِ القَومُ أَرفِدِ
وينتقل إلى الخمر واللهو والمجون يقول:
فَإِن تَبغِني في حَلقَةِ القَومِ تَلقَني
                                 وَإِن تَقتَنِصني في الحَوانيتِ تَصطَدِ
مَتى تَأتِني أُصبِحكَ كَأساً رَويَّةً
                                   وَإِن كُنتَ عَنها ذا غِنىً فَاِغنَ وَاِزدَدِ
وَإِن يَلتَقِ الحَيُّ الجَميعُ تُلاقِني
                                        إِلى ذِروَةِ البَيتِ الرَفيعِ المُصَمَّدِ
نَدامايَ بيضٌ كَالنُجومِ وَقَينَةٌ
                                           تَروحُ عَلَينا بَينَ بُردٍ وَمَجسَدِ
وينتقل إلى الحديث عن ظلم أهله له يقول:

وَظُلمُ ذَوي القُربى أَشَدُّ مَضاضَةً
                                    عَلى المَرءِ مِن وَقعِ الحُسامِ المُهَنَّدِ
فَذَرني وَخُلقي إِنَّني لَكَ شاكِرٌ
                                         وَلَو حَلَّ بَيتي نائِياً عِندَ ضَرغَدِ
ويختم معلقته بالحديث عن شجاعته وعزة نفسه وشيمته لأهله ، يقول :
سَتُبدي لَكَ الأَيّامُ ما كُنتَ جاهِلاً
                                            وَيَأتيكَ بِالأَخبارِ مَن لَم تُزَوِّدِ
وَيَأتيكَ بِالأَخبارِ مَن لَم تَبِع لَهُ
                                        بَتاتاً وَلَم تَضرِب لَهُ وَقتَ مَوعِدِ
فكان طرفة الفتى الذي احب قومه فظلموه وكانوا سببا برحيلة وفقدان حياته في عز شبابه.

إعداد : مروان مجيد الشيخ عيسى

تحرير : ابراهيم حمو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.