شبكات إيرانية لشراء المنازل في دير الزور .

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

ناشطون سوريون في دير الزور شمال شرق سوريا يكشفون عن ازدياد النشاط الإيراني ضمن المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام السوري في الدير. 

فهناك مندوبين عن شخصيات إيرانية تنشط في مدينة الميادين في ريف ديرالزور في مجال شراء المحلات والعقارات المملوكة من أبناء مدينة الميادين .

ونقل عن أحد المدنيين قوله، إنّ أحد الأشخاص قام بالاتصال به و عرض عليه مبلغاً من المال و قدره 15 مليون ليرة سورية مقابل بيع منزل له لا يتعدى ثمنه الـ 5 ملايين ليرة ، و أضاف أنّ أحد أقربائه عرض عليه مبلغ 25 مليون ليرة سورية مقابل بيع محله الذي يقدّر ثمنه بـ 9 ملايين ليرة سورية فقط .

فمنظمة جهاد البناء الايرانية حاليا  تتحرك بغطاء منظمة إنسانية و تعمل على شراء العقارات في مدينة دير الزور.

وشهد مؤخراً نشاطا كبيرا لها في مدينة البوكمال لشراء عقارات و أراض زراعية و ذلك لتمكين سيطرة ايران على المعابر الحدودية بين سوريا و العراق و لعل السبب الأآخر و الأهم هو شدة المنافسة الروسية الإيرانية على تملك العقارات في سوريا.

وحركة جهاد البناء تعتمد  على وزارة الصناعة بدمشق في تسهيل جميع نشاطاتها على الأراضي السورية، حيث  سهلت لها إنشاء مكاتب في دمشق و تمكنت من مصادرة  معامل اللاجئين السوريين الذين  أصبحوا خارج البلاد بسبب استهدافهم شخصياً مع عائلاتهم ويدير نشاط المنظمة إيرج رهبر، نائب رئيس جمعية المقاولين في طهران. 

ويشرف على عمل المنظمة في مدينة البوكمال و بتعليمات من الحرس الثوري الإيراني، وتحديدا باسل الحسيني التابع للمرجعية الشيعية العليا، مؤكداً أن منظمة جهاد البناء تقوم بالاستيلاء على أملاك السوريين و تجنيد شبابها و نشر المذهب الشيعي، بالإضافة إلى تحركها في الوزرات السورية و منها الصناعة و التجارة والتلاعب بالسجلات العقارية.

يشار إلى أنّ هذا النشاط الإيراني في استملاك العقارات في دير الزور بدأ بسرعة في مدينة دير الزور بعيد سيطرة قوات النظام  و الروس على المدينة ، و يقوم مندوبون عن الإيرانيين بدفع مبالغ طائلة مقابل استملاك المنازل و المحلات التجارية بأوراق رسمية بحسب ناشطين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.