جزيرة أرواد.. تاريخ وجمال

أرواد مدينة سورية صغيرة قامت على جزيرة تحمل الاسم نفسه تقع أمام السواحل الشرقية للبحر المتوسط قبالة البر السوري وعلى مسافة ٤١٥٠ متراً جنوب غرب مدينة طرطوس. وللجزيرة شكل قريب الشبه بنصف دائرة غير منتظمة قطرها في الشرق وقوسها في الغرب وتمتد على محور شمالي غربي جنوبي شرقي طول الجزيرة نحو ٧٥٠متراً وعرضها بحدود ٤٥٠ متراً مساحتها ٢٠٠.٦ هكتاراً وارتفاع أرضها لا يزيد على ١٤ متراً في حين يصل رأس مئذنة المشعال إِلى أكثر من ٤٠ متراً فوق سطح البحر، وتتوسط السوق الرئيسة الجزيرة حيث الحوانيت وبائعو الخضر والفواكه والمخابز الثلاثة، وهناك عدد من المطاعم والمقاهي على الأطراف الشرقية والجنوبية للجزيرة.

أما المقبرة ففي الجنوب الغربي وتنتشر المساكن على باقي أرض الجزيرة متراصة متلاصقة وحاراتها ضيقة متعرجة لمرور المشاة فقط ولا يوجد في الجزيرة سيارات أو عربات وأرض الحارات مرصوف أكثرها بالإِسمنت وأقلها بالحجارة، ومعظم الدور مؤلف من طبقتين ومع تزايد أعداد السكان أخذ عدد الطبقات بالازدياد حتى أربع ومادة البناء كانت الحجر الرملي فأصبحت الإِسمنت المسلح وسقوف المنازل مستوية مع انحدار بسيط وتقسم أرواد إِلى حارتين رئيستين هما القبلية والشمالية، ويفصل بينهما السوق وهناك حارات أصغر كحارة السوق وحارة شيخ شرف الدين وحارة الفوق وغيرها.

وتتمتع جزيرة أرواد بعناصرٍ تراثية مختلفة وتتنوع بين الآثار الصخرية القديمة والكهوف المنحوتة التي توجد في الجهة الغربية من الجزيرة بالإضافة إلى المباني التراثية كقلعة جزيرة أرواد وبقايا الحمام العثماني القديم والبرج وغيرها من المباني التراثية الأخرى كما أنها تضمُ قلعتين يدلان على أهمية الجزيرة خلال فترة الحروب الصليبية وتم بناء إحداهما في أعلى نقطة على سطح الجزيرة على يد الصليبيين بينما تم بناء القلعة الأخرى على يد العرب وتنتشر في الجزيرة حالياً المباني التقليدية التي يقطنها ساكنوا الجزيرة ويعود تاريخ إنشاء بعضها إلى فترات مختلفة وتجدر الإشارة إلى أن جزيرة أرواد تضم بقايا جدار ضخم يحيط بالجزيرة والذي قام الفينيقيون ببنائه ليكون حصناً منيعاً لهم أمام هجمات الأعداء.

أرواد حاليا ناحيه تابعة لطرطوس عدد سكانها ٥٠١٦ نسمه بحسب تعداد السكان لسنه ١٩٩٤لكن واقع المسجلين من أبنائها يزيد عددهم على ١١٥٠٠ نسمه يعمل معظمهم خارجها.

 

إعداد: مروان مجيد الشيخ عيسى

تحرير: أسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.