تسرب ام تستر على النفط في بانياس

انتشرت في الآونة الاخيرة صور توضح ظهور بقع نفطية في بحر بانياس ةبقي الموضوع علني لاكن دون تبرير من اتباع النظام.
كشف وسائل إعلام محلية  أن السبب وراء انتشار بعض البقع النفطية في بحر بانياس، هو تسرب نفطي ناجم عن المحطة الحرارية في بانياس، مؤكداً أن مركز مكافحة التلوث البحري قام بمعالجة جميع بقع التلوث عبر نشر المواد الماصة للمشتقات النفطية وغير الماصة للماء.، وهذا مانفاه صيدي الأسماك في بانياس حيث كانوا يجبرون على خوض عرض البحر للابتعاد عن البقع النفطية .

وأشارة وسائل الإعلام إلى أن العمل مستمر لمعالجة أي بقع نفطية جديدة، مؤكداً أن التلوّث الحاصل بسيط وهو عبارة عن بقع صغيرة متناثرة تمت معالجتها في البحر قبل وصولها للشاطئ، باستثناء بقع صغيرة جداً وصلت إلى الشاطئ في منطقة جوبر وتم معالجتها على الفور من قبل مركز مكافحة التلوث، وبحسب مصادر محلية فأن مساحة ماوصفه بالبقع الصغيرة تبلع حوالي ٨ أمتار مربعة تقريباً لكل بقعة

ولفتت وسائل اعلام إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات المناسبة ونشر المواد الماصة داخل المحطة الحرارية وخارجها، مبيناً أنه تم تزويد المحطة الحرارية بحواجز ماصة بطول 200 متر لحماية مدخل ميناء المحطة.

وأضافت وسائل اعلام: السبب وراء البقع النفطية هو تسرب نفطي من المحطة الحرارية ويجب معالجته، مشيراً إلى قيامه بمراسلة وزارتي الإدارة المحلية والبيئة والنقل بهذا الخصوص.

وكان عدد من الصيادين في مدينة بانياس أكدوا وجود بقع نفطية داخل البحر، حيث قالوا إنهم أثناء قيامهم برحلات الصيد شاهدوا بقع نفطية ضخمة في البحر، خاصة في منطقة جوبر، وأنهم قاموا بالإبلاغ عن ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.