تحقيق يكشف..النظام السوري يستخدم شركات الأدوية لإنتاج الأسلحة الكيميائية

BAZ_NEWS-متابعات

كشف تحقيق استقصائي سويسري تابع ل “تاميديا” الإعلامية السويسرية، أن مواد كيميائية تزن خمسة أطنان من الإيزوبروبانول و280 كيلوغراماً من مادة ثنائي إيثيل أمين التي تدخل صناعة دواء “فولتارين” لم تصل قط إلى وجهتها القانونية إلى مخازن “شركة المتوسط للصناعات الدوائية” في 14 كانون الثاني/ يناير.201‪5


حيث استشهدت صحيفة سونتاغس تسايتونغ بتقارير قادمة من سوريا
تظهر أنه يمكن حساب واحد طن فقط من خمسة أطنان من الإيزوبروبيل في عام 2018 من قبل شركة المتوسط للصناعة الدوائية السورية (MPI) المستوردة، التي صنعت العديد من المنتجات الطبية بموجب ترخيص من شركة نوفارتيس العملاقة للأدوية ومقرها بازل.

وفقًا للصحيفة، فإن الادعاء بأن المادة الكيميائية كانت تستخدم في تصنيع هلام مسكن للألم “لا يضيف شيئًا”، لأن شركة المتوسط للصناعة الدوائية السورية (MPI) فقدت الترخيص الرسمي لإنتاج هذا الهلام في نهاية عام 2015.
وتقول الصحيفة مدعومة بشهادة العميد المنشق “زاهر الساكت” الذي عمل لمدة 20 عاماً ضمن برنامج الأسلحة الكيميائية السوري، إن ما تبقى من الشحنة كان يستخدم على الأرجح لصنع أسلحة كيميائية، وإن نظام الأسد استخدم بانتظام الشركات المستوردة كـ “تمويه” للحصول على المكونات “.
فكلتا المادتين الكيميائيتين ذات استخدام مزدوج، يمكن العثور عليهما في منتتجات مخصصة للاستخدام اليومي والاستخدام العسكرية على حد سواء: يوجد الإيزوبروبيل،
على سبيل المثال، في المطهرات ومواد التنظيف والدهانات والورنيش ولكنه يُستخدم أيضاً كمكون رئيسي في تصنيع الغاز المستخدم في الهجمات الكيميائية الأخيرة في سوريا والمشتبه في مسؤولية النظام السوري عنها.

على المقلب الآخر، أنكرت الأمانة العامة السويسرية للشؤون الاقتصادية، والحكومة السويسرية، والشركة المصدرة – وهي شركة فرعية مقرها بازل تابعة لمجموعة برينتاغ (Brenntag) الألمانية – حدوث أي مخالفات.

وقالت أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية في عام 2018 إن الجهة التي استلمت الشحنة كانت “شركة أدوية سورية خاصة” وإنه “لم يكن هناك ما يشير إلى أن لهذه الشركة صلات بالنظام السوري في ذلك الوقت ولا اليوم”،
وبعد أسابيع قليلة من تقرير الإذاعة، أعلنت الأمانة أن صادرات الإيزوبروبيل ستخضع للقيود.

وقالت الحكومة السويسرية في ذلك الوقت إن أطنان الشحنة الخمسة كلها استخدمت في صناعة منتجات طبية.

أما بالنسبة لمصدر المواد الكيميائية المعنية فهو مدينة دويسبورغ الألمانية
وتم إرسالها إلى بازل قبل شحنها عبر نهر الراين، ثم عن طريق البحر، إلى مدينة اللاذقية في سوريا، كما كتبت الصحيفة.

يوم الأحد 4 يوليو، كررت مجموعة برنتاغ (Brenntag) قولها إن “تسليم كلا المنتجين تم وفقًا للوائح المعمول بها في وقت التسليم” وإن أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية قد برأت الشركة من أي مخالفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.