“تجربة نووية سابعة لكوريا الشمالية متجاهلة المفاوضات الأمريكية “

أكد الممثل الأميركي الخاص لكوريا الشمالية سونج كيم، الثلاثاء، إن كوريا الشمالية تتأهب لتجري تجربة نووية سابعة في “أي وقت”، ولم تبد أي اهتمام بالعودة إلى المفاوضات.

 

وأضاف كيم أن كوريا الشمالية أطلقت عددا غير مسبوق من الصواريخ الباليستية هذا العام، كما أن مسؤوليها يستخدمون لهجة يمكن أن تشير إلى اعتزامهم استخدام أسلحة نووية تكتيكية.

 

وأكد كيم تقديرات الولايات المتحدة بأن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية أخرى في قوله “في ما يخص التوقيت، ليس لدي أي شيء آخر.، قاموا بالاستعدادات بشكل واضح، وما أفهمه هو أنهم يمكن أن يجروا اختبارا في أي وقت”.

 

وأشار كيم إلى أن كوريا الشمالية اختبرت في الخامس من أيار/ يونيو إطلاق ثمانية صواريخ باليستية من مناطق مختلفة، وهو أكبر عدد تم إطلاقه في يوم واحد.

 

وقال كيم “أطلقت كوريا الشمالية الآن 31 صاروخا باليستيا في عام 2022، وهو أكبر عدد من الصواريخ البالستية الذي أطلقته على الإطلاق في عام واحد، متجاوزا رقمها القياسي السابق البالغ 25 صاروخا في عام 2019 ، ونحن ما زلنا في أيار/ يونيو فقط”.

 

وذكر كيم أن واشنطن مستعدة للتواصل دبلوماسيا مع كوريا الشمالية من دون شروط مسبقة، وقال إن واشنطن مستعدة لمعالجة القضايا التي تهم “بيونج يانج” إذا عادت إلى المحادثات.

 

وتابع “لكن كوريا الديمقراطية الشعبية لم ترد حتى الآن، وما زالت لا تظهر أي مؤشر على حرصها على التواصل”.

 

وأردف قائلا “لكن كوريا الديمقراطية الشعبية لم ترد حتى الآن، وما زالت لا تظهر أي مؤشر على حرصها على التواصل”.

إعداد: دريمس الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.