انضمام قاذفة استراتيجية أميركية للتدريبات في كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية – فريق التحرير

 

قال مسؤول في وزارة الدفاع في سول لوكالة فرانس برس إن قاذفة استراتيجية أميركية من طراز “بي-1 بي” ستشارك في التدريبات الجوية المشتركة الجارية مع كوريا الجنوبية السبت، في استعراض للقوة بعد عمليات الإطلاق الصاروخية التي نفذتها كوريا الشمالية.

 

وأفاد المسؤول بأنه “من المقرر أن تشارك قاذفة بي-1 بي في التدريبات بعد الظهر”، دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل.

 

أطلقت كوريا الشمالية، يوم الخميس، عددا من الصواريخ الباليستية، ليصبح العام 2022 عاما قياسيا للتجارب الصاروخية الكورية الشمالية.

 

وتسبب أحد الصواريخ التي أطلقت الخميس في إطلاق طوكيو إنذار للسكان في مقاطعات مياجي وياماجاتا ونيجاتا في وسط البلاد للاحتماء في أماكن مغلقة، فيما تضاربت الأنباء عن تحليق أحد الصواريخ فوق اليابان، إذ فيما حذرت الحكومة من أنه قد يحلق صاروخ فوق البلاد، عادت في وقت لاحق لتنفي هذا الأمر.

 

وجاءت عملية إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية بعد يوم من إطلاق بيونغيانغ ما لا يقل عن 23 صاروخا، وهو أكبر عدد في يوم واحد، بما في ذلك صاروخ سقط، ولأول مرة، على بعد أقل من 60 كيلومترا قبالة سواحل كوريا الجنوبية، الأمر الذي دفع الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول لوصف عمليات الإطلاق بأنها “تعد على الأراضي” ونددت واشنطن بعمليات الإطلاق ووصفتها بأنها “متهورة”.

 

وصل عدد الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية يوم الأربعاء إلى 23 صاروخا.

 

كوريا الشمالية أطلقت الخميس 3 صواريخ.

 

إجمالي الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية هذا العام يزيد على 30 صاروخا.

 

الصواريخ التي أطلقتها بيونيغيانغ تتضمن صواريخ كروز وصواريخ باليتسية.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *