اليمن يتهم الحوثي بعرقلة الجولة الثانية من مشاورات الأردن

اتهمت الحكومة اليمنية، الجمعة، مليشيات الحوثي بعرقلة انطلاق الجولة الثانية من مشاورات الأردن حول رفع حصار تعز وفتح الطرقات، وذلك بعد تمديد الهدنة.

وكان من المقرر أن تنطلق جولة مفاوضات جديدة برعاية المبعوث الدولي في عمان بين وفدي الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي لبحث مقترح أممي يستهدف فتح الطرقات إلى تعز وغيرها من المحافظات بموجب اتفاق الهدنة وذلك فور الإعلان عن تمديد شهرين إضافيين.

لكن، حسب الفريق التفاوضي الحكومي في بيان، فإن استمرار غياب فريق مليشيات الحوثي منذ أيام، عرقل سير المفاوضات لفتح طرقات رئيسية للمدينة المحاصرة منذ 7 أعوام ونصف. 

وأشار البيان إلى أن غياب الفريق الحوثي يأتي رغم انتهاء الفترة الأولى للهدنة، والتمديد لها، وتنفيذ الحكومة اليمنية لالتزاماتها بفتح مطار صنعاء، وميناء الحديدة.

 

وقال “إننا نجد أن مليشيات الحوثي لم يوفوا بالتزاماتهم بفتح الطرق الرئيسية إلى مدينة تعز وتوريد المبالغ المحصلة من ميناء الحديدة للبنك المركزي لسداد رواتب الموظفين في صنعاء وبقية المحافظات الواقعة تحت سيطرتهم”.

وأكد البيان، التزام الحكومة اليمنية بالبحث عن كافة السبل لإنهاء حصار مليشيات الحوثي لمدينة تعز، ووضع العالم أمام حقيقة الطرف المعرقل لاتفاق الهدنة واستمرار معاناة الشعب اليمني.

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي أعربوا ،الجمعة، عن قلقهم من الأثر الإنساني الخطير لاستمرار إغلاق الطرق حول تعز، ودعوا مليشيات الحوثي إلى التصرف بمرونة في المفاوضات وفتح الطرق الرئيسية على الفور. 

في وقت سابق، الخميس، وافقت الحكومة اليمنية والحوثيين على تمديد الهدنة الإنسانية شهرين إضافيين وبنفس الشروط السابقة وذلك بموجب اتفاق من الأمم المتحدة.

والأسبوع الماضي، اختتمت الجولة الأولى من مشاورات الأردن دون أي تقدم جوهري لتظهر مجددا مليشيات الحوثي كطرف يسعى لتجزئة الاتفاقات وعدم تقديم أي تنازلات لتخفيف المعاناة الإنسانية بموجب الهدنة الأممية.

ودخلت الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ في 2 إبريل / نيسان الماضي، حيث استوفت الحكومة اليمنية تنفيذ بنودها فيما لم ينفذ الحوثي أية بند بما فيه رفع حصار تعز وتسليم المرتبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.