الملك “أمنحتب” الثالث يظرب بعرض الحائط التقاليد الملكية ويتزوج “تي” من عوام الشعب

مصر – فريق التحرير 

ضرب الملك أمنحتب الثالث بالتقاليد الملكية المتبعة عرض الحائط حين قرر الزواج من الملكة تي

 والتي كانت في الأساس سيدة لا تمت للأسرة المالكة بأي صلة، بل كانت من عامة الشعب؛ فوالدها كان يعمل كاهنًا بسيطًا للمعبود “مين”، وأمها كانت تُشرف في القصر على ملابس الملك ..

وكان مُحتمًا على أمنحتب أن يتزوج من سيدة يجري في عروقها الدم الملكي لتُضفي على حكمه الشرعية السياسية والدينية خاصة وأن أمه كانت أجنبية.

ومع ذلك لم يُصغي أمنحتب لكل هذا وتزوج من تلك الفتاة الشابة التي أوقعت قلبه في حبها فصارت ملكة البلاد وليست كأي ملكة سبقتها بل حظيت تي بمكانة لم ترتقي إليها الملكات إلى جوار الملوك من قبل.

حيث ولأول مرة نجد تماثيل بأحجام ضخمة تُشيد لملكة مصر إلى جوار زوجها بنفس حجمه وتم نقش العديد من الجعارين التذكارية التي تحمل ذكرها ووزعت في أقطار الإمبراطورية.

وكان أهم ما يُميزها ذكاءها وفطنتها وقوة شخصيتها التي مكنتها من أن تسيطر على شئون البلاد في حياة زوجها الملك أمنحتب الثالث ومن بعده ابنها أمنحتب الرابع في بدايات فترة حكمه المثيرة قبل أن يتحول إلى أخناتون الشهير ..

 

الصورة لمومياء الملكة تي وهي ترقد في هدوء تام وسكينة ولا تزال تحتفظ بشعرها الكثيف المثير للدهشة، وتُعد موميائها من أفضل نماذج التحنيط التي وصلتنا وهي محفوظة حاليًا بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط بعد نقلها في موكب ملكي مهيب من المتحف المصري بميدان التحرير ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.