المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية يناقش التهديدات التركية

 عقد المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية اجتماعا اليوم الثلاثاء بحضور قادة المجالس والفصائل العسكرية في قوات سوريا الديمقراطية وذلك لمناقشة التطورات الأخيرة في شمال وشرق سوريا إثر التهديدات التركية حسب ماجاء في موقع الإدارة الذاتية 

واطلع قادة المجالس القيادة العامة على تفاصيل الاعتداءات التركية التي استهدفت تل تمر، زركان، منبج، والشهباء حيث شرح قادة المجالس العسكرية في تلك المناطق الأوضاع الأخيرة وانعكاساتها.

 

وحسب المصدر ناقش الاجتماع تأثير أي غزو تركي جديد على الوضع الإنساني في شمال وشرق سوريا والمناطق المستهدفة بشكل خاص، 

كما أكّد الحضور أنَّ أي عدوان سيُعيد السوريين إلى نقطة بداية الأزمة السورية، وأنَّ مشاريع الاحتلال بما فيها التهديدات الأخيرة ليست سوى مقدمة لتقسيم سوريا وأنَّه يؤثر سلبًا على الحرب ضد تنظيم الدولة “د ا ع ش”, حيث ازدادت احتمالية استفادة التنظيم من الأوضاع الأخيرة التي سببًّتها اعتداءات الاحتلال.

 

وتطرًّق الاجتماع إلى أولويات قوات سوريا الديمقراطية وهي خفض التصعيد والالتزامٌ بالاتفاقيات مشددًا في الوقت ذاته على استعداد القوات لحماية سكان وجغرافية شمال وشرق سوريا من أي هجمات محتملة إذ أنَّها ترفع جاهزيتها على أتمّ الاستعداد لمجابهة العدوان بحربٍ طويلة الأمد.

 

ونوَّه الاجتماع إلى أنَّ الغزو التركي المحتمل سيؤثر على استقرار ووحدة الأراضي السورية؛ لذا لن تقتصر مواجهته في المناطق المستهدفة فقط إنًّما سيتوسع نطاقها لتشمل مناطق أخرى داخل الأراضي السورية المحتلة.

 

وثمّن الاجتماع في ختامه مواقف أهالي شمال وشرق سوريا لدعمهم قوات سوريا الديمقراطية داعيًا إلى مواصلة المساندة والالتفاف حول أي قرار تتخذه القوات بشأن مواجهة العدوان التركي، وأنَّ القوات مستعدة للتنسيق مع قوات النظام السوري لصدّ أي هجوم تركي محتمل وحماية الأراضي السورية لمواجهة الاحتلال حسب تعبير المصدر. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.