التفاصيل الكاملة لاتفاق قوى الحرية والتغيير مع المكون العسكري

السودان – ابراهيم بخيت بشير

قالت قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) في مؤتمر صحفي، امس الأربعاء، إنها توصلت إلى اتفاق إطاري مع المكون العسكري حول وثيقة للفترة الانتقالية.

وقال المتحدث باسم قوى “الحرية والتغيير”، ياسر عرمان، خلال المؤتمر الصحفي، إنه “تم التوصل إلى اتفاق إطاري مع المكون العسكري حول وثيقة للفترة الانتقالية لكن مع وجود أربع ملفات يجب التوافق عليها”.

وأضاف المتحدث أنّ هذه “القضايا التي ستطرح هي العدالة الانتقالية وتفكيك نظام البشير وإصلاح قطاع الأمن واتفاق جوبا للسلام”.

وأكد بيان صادر عن المجلس المركزي لـ”قوى الحرية والتغيير”، عقب اجتماعه اليوم الأربعاء، أنه “بعد دراسة مستفيضة أجاز المجلس المركزي بالإجماع تصوراً تحت عنوان “نحو عملية سياسية ذات مصداقية وشفافية تنهي الانقلاب وآثاره وتكمل مهام ثورة ديسمبر المجيدة”، يقسم العملية لمرحلتين:

مرحلة الاتفاق الإطاري الذي يبنى على التفاهمات التي جرت بين قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري وأطراف قوى الانتقال الديمقراطي، والتي شملت ملاحظات الجانب العسكري حول الدستور الانتقالي الذي أنتجته ورشة اللجنة التسييرية لنقابة المحامين، حيث يتناول الاتفاق الإطاري أهم القضايا التي شملتها هذه التفاهمات، وهي إطار دستوري لإقامة سلطة مدنية ديمقراطية انتقالية تستكمل مهام ثورة ديسمبر.

مرحلة الاتفاق النهائي، ويتم فيه تطوير الاتفاق الإطاري بمشاركة جماهيرية واسعة من أصحاب المصلحة وقوى الثورة في 4 قضايا رئيسية:

 

العدالة والعدالة الانتقالية: وهي قضية تحتاج لمشاركة أصحاب المصلحة وأسر الشهداء على أن تشمل كافة الذين تضرروا من انتهاكات حقوق الإنسان منذ عام 1989 وحتى الآن.

الإصلاح الأمني والعسكري: وهو من أمهات القضايا التي تجابه بلادنا فدون بناء وإصلاح جيش واحد مهني وقومي وفق ترتيبات أمنية متفق عليها، فإن بلادنا لن تستطيع أن تحقق الديمقراطية أو السلام أو التنمية.

اتفاق جوبا لسلام السودان وإكمال السلام.

تفكيك نظام 30 يونيو.

وذكرت “الحرية والتغيير” في مؤتمر صحافي عقدته الأربعاء، أن الجيش “وافق على أن يكون مجلس الوزراء مدنياً بالكامل”. وأكدت أن ائتلاف “قوى الحرية والتغيير” لن يوقع اتفاقاً نهائياً “دون موافقة جميع القوى الثورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *