استمرار المشاكل في سوريا يهدد الشرق الأوسط،،

وصف المبعوث الأمريكي الأسبق إلى سوريا جيمس جيفري، عدم إيلاء الإدارة الأمريكية الأولوية للصراع في سوريا بالخطأ.
وقال جيفري في مقال نشرته صحيفة “فورين أفيرز”، الاثنين، إن على البيت الأبيض أن يقتنص فرصاً تلوح اليوم للتوصل إلى حل للأزمة السورية، تشمل مفاتيح النجاح بعد سنوات الفشل، كما تتضمن تقييماً واقعياً لما يمكن إنجازه ضمن أي صفقة.

وحذر من أن مخاطر إبقاء سوريا آخر اهتمامات واشنطن كبيرة، لأن الصراع تحول إلى فشل متسلسل استراتيجياً، تمثل بانتصار النظام السوري الذي يحمل بين طيّاته رسالة لكل المستبدين في العالم فحواها أن القتل الجماعي أسلوب ناجع للبقاء في السلطة، كما يدل على صعود روسيا وإيران إقليمياً، وفق تعبيره.
وأضاف جيفري أن استمرار المشكلات في سوريا دون حل يهدد استقرار الشرق الأوسط لسنوات قادمة، كما يهدد بوقوع اشتباكات بين القوات الأمريكية والإيرانية والروسية والسورية.
ودعا الإدارة الأمريكية إلى ترؤس الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل في سوريا، مع ضرورة أن تتحاور واشنطن مع روسيا بهذا الإطار، لأنها الأكثر قابلية للانقياد في مسألة حل الصراع عبر التفاوض.

تحرير: حلا مشوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.