أكدا أن النظام مستسلم للفساد ويرفض التغيير..وحزبان من المعارضة الداخلية يرفضان أسماء الحكومة الجديدة.

رفض حزبا “التضامن” و”الشباب للبناء والتغيير”التشكيلة الحكومية التي أقرها رئيس النظام السوري بشار الأسد، ووصفاها بأنها “مكررة، و أنهت كل آمال التغيير لدى أغلب الشعب”.

وأضاف الحزبان المرخصان في بيان، أن المشاورات الحكومية مرت “مرور الكرام، ولم نشهد أو يشهد الشارع، لقاء واحدا بالأحزاب الوطنية المرخصة والقوى البشرية من خريجي الشهادات العليا وأصحاب الاختصاص بالتعامل مع الأزمات”.

وتساءل البيان: “لماذا المشاورات إن كان الفريق القادم هو ذاته الفائت؟”، مضيفا: “أغلبه من أسس لتكريس الأزمة و التأزيم”.

وأعرب البيان عن القناعة بأن “سبل الحل متوفرة و بالإمكانات الذاتية، إنما هي بحاجة إلى حكومة تشاركية مختصرة، تكون حكومة أزمة لا تأزيم”. وأشار أن الأزمة في البلاد “مركّبة”، الغالب منها بفعل الحرب والعقوبات المفروضة على سوريا، لكن جزءا كبيرا منها سببه “انتشار الفساد، والتسليم لصعوبات التغيير، و عدم الرغبة أو الإمكانية الحكومية بالتغيير”.

وختم البيان بإعلان الحزبين رفض “تدوير” ذات الوجوه في الحكومة الجديدة،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.