” آخر تطورات الحرب والقوات الأوكرانية تستعيد20% من أراضيها”

قالت أوكرانيا إنها استعادت السيطرة على جزء من مدينة سيفيرودونيتسك الصناعية التي ظلت خلال الفترة الماضية محور هجوم روسي للسيطرة على منطقة دونباس الشرقية. 

          

وقال سيرجي جايداي حاكم إقليم لوغانسك، إن القوات الأوكرانية استعادت 20% من الأراضي التي فقدتها في سيفيرودونتسك.

 

وأضاف أنه “ليس من الواقعي” سقوط المدينة في الأسبوعين المقبلين على الرغم من نشر تعزيزات روسية.

 

وبعد أكثر من 100 يوم على العملية الروسية ضد أوكرانيا، يبدو أن لا نهاية لها تلوح في الأفق، كما أفادت وكالة “أسوشيتد برس”.

 

 

حتى اللحظة لا أحد يعلم حقا عدد الضحايا من المقاتلين أو المدنيين، كما يستحيل التحقق من صحة مزاعم مسؤولين حكوميين بوقوع إصابات، إذ قد يبالغون أحيانا في أرقامهم أو يقلصونها، لأسباب مرتبطة بالعلاقات العامة ، كما أن المسؤولين الحكوميين ووكالات الأمم المتحدة، ممن ينفذون مهمة إحصاء الضحايا، لا يتمكنون دوما من الوصول إلى أماكن مصرعهم.

 

 الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان قد أشار إلى مصرع “عشرات الآلاف على الأقل” من المدنيين الأوكرانيين حتى الآن، وأضاف أن 60 إلى 100 جندي أوكراني يسقطون في القتال يوميا، مع إصابة نحو 500 آخرين.

 

وأحصى مسؤولون مصرع أكثر من 21 ألف مدني في ماريوبل، ونحو 1500 في مدينة سيفيرودونتسك بمنطقة لوغانسك في إقليم دونباس شرق أوكرانيا، والتي باتت مركزا للهجوم الروسي.

 

وقال زيلينسكي إن أكثر من 30 ألف جندي روسي لقوا حتفهم، أي “أكثر مما خسره الاتحاد السوفيتي خلال 10 سنوات من الحرب في أفغانستان”، وفي أواخر نيسان / أبريل، قدرت الحكومة البريطانية الخسائر الروسية بنحو 15 ألف جندي.

 

وقال مسؤول غربي إن روسيا “ما زالت تتكبد سقوط ضحايا، ولكن بأعداد أقل”، وقدر إصابة نحو 40 ألف جندي روسي.

 

المناطق الانفصالية المدعومة من موسكو في شرق أوكرانيا أبلغت السلطات عن مصرع أكثر من 1300 مسلح وجرح نحو 7500 في دونيتسك، إضافة إلى مصرع 477 مدنيا وجرح قرابة 2400 ، وفي لوغانسك، سقط 29 مدنيا وجرح 60.

 

وأدى قصف مستمر وغارات جوية إلى تحويل مساحات شاسعة في مدن وبلدات إلى أنقاض. وأعلنت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوكراني أن الجيش الروسي دمر نحو 38 ألف مبنى سكني، مشرّداً نحو 220 ألف شخص.

 

وتضررت نحو 1900 منشأة تعليمية، من رياض أطفال إلى مدارس ابتدائية وجامعات، 180 منها دمرت بالكامل.

 

وتشمل الخسائر الأخرى في البنية التحتية 300 سيارة و50 جسرا لسكك الحديد و500 مصنع ونحو 500 مستشفى، وفقا لمسؤولين أوكرانيين، وأحصت “منظمة الصحة العالمية” 296 هجوما ،على مستشفيات وسيارات إسعاف وعاملين في المجال الطبي بأوكرانيا هذا العام.

إعداد: دريمس الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.