ميليشيا “حزب الله” تستولي على منازل مدنيين بريف دمشق، ماهي الغاية من ذلك؟!

أكدت مصادر محلية، أن “حزب الله” اللبناني تمكن خلال الشهر الحالي من شراء 20 منزلاً في القلمون بريف دمشق، بما فيها مناطق يُحظر إعادة إعمارها أو ترميمها، بالتنسيق مع متعاونين في المنطقة وأعضاء من مجلس المحافظة.

 

وقالت المصادر لموقع “صوت العاصمة” المحلي، إن “حزب الله” يستهدف عقارات المهجرين والمغتربين في منطقة القلمون، بالتنسيق مع عدد من المندوبين والمتعاونين معه.

 

وأشارت المصادر إلى أن أشخاصاً مثل عماد الخطيب وجمال حمود، يعملون على شراء العقارات لصالح “حزب الله” في مدينة يبرود.

 

وكشفت المصادر عن اشتراك أعضاء في مجلسي محافظة ريف دمشق ومدينة يبرود، في عمليات تملك “حزب الله” بالمنطقة، عبر تقديم تسهيلات للحصول على موافقات لإعادة الإعمار في جميع المناطق، بما فيها المناطق “المحظورة”.

 

وأوضحت المصادر أن حظر إعادة ترميم بعض الأحياء ساهم بشكل كبير في إقدام الأهالي على بيع ممتلكاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.