ميدفيديف: محاولة الغرب تفكيك روسيا لعبة مع الموت

دولي – فريق التحرير

مجدداً، وجه ديمتري ميدفيديف، الرئيس الروسي السابق ونائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، سهام انتقاداته الحادة إلى واشنطن، مع تصاعد الأزمة بين بلاده والغرب على خلفية الصراع في أوكرانيا.

واتهم ميدفيديف أميركا وحلفاءها بمحاولة إثارة التفكك في البلاد، مؤكداً أن مثل “تلك المحاولات قد تؤدي إلى الهلاك”، وفق تعبيره.

كما حذر في بيان نشره على قناته على تطبيق تلغرام، اليوم السبت، بعد حضور مراسم وداع الزعيم السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف، الغرب من محاولة دفع بلاده نحو الانهيار، معتبراً أن هذا التصرف سيكون أشبه بـ”لعبة شطرنج مع الموت”، بحسب ما نقلت وكالة “أسوشييتد برس”.

وقال إن “البعض في الغرب يود استغلال الصراع العسكري مع أوكرانيا لدفع روسيا إلى منعطف جديد من التفكك، ويبذل قصارى جهده لشل مؤسسات الدولة وحرمانها من الضوابط الفعالة كما حدث عام 1991″، في إشارة إلى انهيار الاتحاد السوفيتي.

كما اعتبر أن مثل تلك المحاولات خطيرة للغاية ولا يجب الاستهانة بها، مردفاً أن “هؤلاء الحالمين يتجاهلون فكرة أن تفكك قوة نووية هو دائما لعبة موت”.

وختم مشدداً على أن ترسانات بلاده النووية “أفضل ضمان لحمايتها”، وفق قوله.يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يلوح فيها الرئيس السابق بالنووي، فمنذ انطلاق العملية العسكرية لبلاده على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، اتسمت تصريحاته بالحدة، ووجه انتقادات لاذعة وساخرة أحيانا لقادة الدول الغربية.كما اتهم الغرب مراراً بالسعي إلى تقويض “القوة الروسية العظمى”، والعداء لبلاده، لاسيما بعد أن فرضت الدول الأوروبية وأميركا آلاف العقوبات على موسكو جراء دخول قواتها إلى أوكرانيا.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.