“مليارات الدولارات تنفق على الأسلحة النووية فما فائدتها؟

أعلنت الحملة الدولية لإلغاء الأسلحة النووية “آيكان” في تقرير لها الثلاثاء، بأن 9 دول تمتلك أسلحة نووية زادت نفقاتها لتحديث ترساناتها الذرية بحوالى 9% خلال العام 2021، بنفقات إجمالية بلغت 82.4 مليار دولار.

ولفت التقرير إلى أن الدول التسع أعطت الأولوية لإنفاق 156.841 مليار دولار على الأسلحة النووية، في وقت يكافح فيه الملايين من مواطنيها للحصول على الرعاية الصحية وشراء الطعام.

حيث أن الولايات المتحدة وحدها أنفقت 44.2 مليار دولار على برنامجها النووي العام الماضي، بزيادة نسبتها 12.7% عن العام السابق، فيما خصصت الصين 11.7 مليار دولار بزيادة 10.4% لبرنامجها النووي.

وأفاد التقرير إلى أن الحرب الروسية في أوكرانيا أثبتت عدم جدوى تلك الأسلحة إذ فشلت الدول النووية في منع قوة نووية أخرى من شن حرب في أوروبا.

وأفادت “آيكان”، التي نالت جائزة “نوبل” للسلام عام 2017 على عملها من أجل التوصل إلى معاهدة الأمم المتحدة لحظر الاسلحة النووية التي أبرمتها 59 دولة باستثناء القوى النووية، بزيادة طفيفة في الميزانيات التي خصصتها كل من روسيا (8.6 مليار دولار) وفرنسا (5.9 مليار دولار) وبريطانيا (6.8 مليار دولار) للأسلحة النووية.

أما باكستان فقد خصصت 1.1 مليار دولار لسلاحها النووي مقابل مليار في العام السابق، فيما خفضت الهند نفقاتها في هذا القطاع إلى 2.3 مليار دولار مقابل 2.5 مليار عام 2020، أما إسرائيل، التي لا تعترف رسميا بامتلاكها السلاح النووي، فخصصت 1.2 مليار دولار كما في العام السابق.

وقدرت “آيكان” نفقات كوريا الشمالية على برنامجها النووي عام 2021 بحوالى 642 مليون دولار، مقارنة مع 700 مليون العام 2020.

وأوضحت أن أموال دافعي الضرائب استخدمت لمنح عقود جديدة لشركات خاصة بلغت قيمتها الإجمالية 30.2 مليار دولار من أجل تحديث الترسانة النووية للقوى الكبرى، واشترت هذه الشركات الخاصة بدورها خدمات مراكز دراسات ومجموعات ضغط للدفاع عن فاعلية الأسلحة النووية.

حيث أوضحت أليشيا ساندرز زاكري، منسقة البحوث في “آيكان” أن التقرير يظهر أن “الأسلحة النووية غير مجدية إطلاقا”.

وأشارت في ما يتعلق بالحرب الروسية ضد أوكرانيا التي بدأت في شباط/ فبراير ، إلى أن “الدول التي تملك السلاح النووي زادت إنفاقها بـ 6.5 مليار دولار عام 2021 ولم يكن بوسعها منع قوة نووية من إثارة حرب في أوروبا”.

وأضافت: “لذلك نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى نزح السلاح النووي بصورة متعددة الأطراف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.