مقاتلات “سوخوي 34” في مطار القامشلي عقب هجوم “داعش” الأخير.

مقاتلات “سوخوي 34” في مطار القامشلي عقب هجوم “داعش” الأخير.

مالهدف وراء ذلك وماذا تخبئ روسيا من خلف هذه التحركات، روسيا التي لا توفر أي موقف يحدث على الأرض السورية إلا وحاولت استغلاله حسب مصالحها، حيث عبرت وسائل إعلام روسية، والتي أكدت أنّ موسكو، نشرت مقاتلات من طراز سو-34 في مطار القامشلي بمدينة الحسكة شمال شرق سوريا، عقب الهجوم الأخير الذي شنّه تنظيم الدولة داعش على سجن الصناعة في المدينة.

والذي أنتهى بانتصار قوات سوريا الديمقراطية على الهجوم ومنفذيه بمساندة طيران التحالف الدولي الذي كان يرافق قسد منذ بداية المعركة.

وقالت صحيفة Rusvesna الروسية، إنّ القوات الأميركية لم تستطع قمع هجوم داعش الأخير على سجن غويران في الحسكة، ما دفع روسيا لتعزيز قواتها في المنطقة

يذكر أن جهود روسيا وحلفائها الإيرانيين فشلت في القضاء على نشاطات تنظيم الدولة، داعش،  في البادية السورية، إذ لا يزال الأخير يشن هجمات شبه يومية على مواقع قوات نظام الأسد والميليشيات الموالية لروسيا وإيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.