مطالباتٌ أمريكية بضرورة تلبية تطلعات الشعب الليبي سياسياً

ليبيا – فريق التحرير

كشف مستشار بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة السفير جيفري ديلورينتيس، عن أن أعمال العنف التي اندلعت في طرابلس يومي السبت والأحد هي نتيجة فشل القادة السياسيين الليبيين في وضع الصالح العام فوق مصالحهم السياسية.

 

كما دعاهم خلال كلمة له أمام مجلس الأمن الى العمل من أجل تحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل للشعب الليبي معرباً عن القلق الكبير لبلاده من استمرار العداء بين القادة المتنافسين على السلطة.

 

هذا وأشار ديلورينتيس الى أن استمرار تدفق الأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى إلى البلاد في انتهاك لحظر الأسلحة، يشكل عاملاً اخر على الطبقة السياسية تجاوزه وتغليب المصلحة العليا للشعب الليبي.

 

مشدداً على أن الأشخاص الذين يعرقلون العملية السياسية أو يقوِّضونها، وأولئك الذين يقدمون الدعم للفصائل المسلحة، من خلال الاستغلال غير المشروع للنفط الخام أو أي موارد طبيعية أخرى في ليبيا، قد يخضعون لعقوبات الأمم المتحدة.

 

يذكر أن الليبيون يفقدون الأمل في أن تكون بلادهم خالية من الفساد والقوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، وأدى ذلك إلى تراجع الفرص الاقتصادية لليبيين بسبب عدم اليقين بشأن مستقبل ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.