مربو دواجن سوريا وخسائر جديدة

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى 

نتيجة لارتفاع درجات الحرارة خلال الفترة الحالية، حيث تصل درجات الحرارة إلى أكثر من ٤٦ درجة مئوية، هناك تحذيرات من خسارة جديدة لمربي الدواجن بسبب زيادة عدد النفوق، وبالتالي تراجع الإنتاج.

من جانبهم عزا عدد من المربين ذلك إلى نقص في تزويد مادة المازوت اللازم لتشغيل المولدات، من أجل تهيئة الأجواء للدواجن والحفاظ على الإنتاجية. ونتيجة لذلك، من المرجح أن تشهد الأسواق السورية ارتفاعاً آخر في أسعار الفروج والبيض.

وزارة زراعة النظام السوري حذرت من ارتفاع درجات الحرارة وما تسببه من خسائر كبيرة لمنتجي الدواجن بسبب زيادة عدد النفوق وتراجع في كفاءة الإنتاج، وخسائر في إنتاج البيض إضافة لما يسببه من تقليل بجودة قشرة البيضة وحجم البيضة وقدرتها على الفقس.

فهناك نقص في المازوت اللازم لتشغيل المولدات، فيما نفى وزير زراعة النظام حسن قطنا، حدوث أي نقص في الكميات الموزعة للمازوت الزراعي، بدعوى أنه مع انتظام الإمدادات النفطية، تم تنظيم توزيع مخصصات المازوت الزراعي للمناطق السورية.

ونوّه قطنا، إلى أن مسؤولية توزيع المادة تقع على عاتق لجان المحروقات مشددا على ضرورة مراجعة المربين هذه اللجان.

وزعم قطنا، إلى أن النقص الذي حصل في نهاية شهر أيار الفائت وبداية حزيران الجاري بسبب نقص التوريدات وتم تلافيه وحاليا الأمور عادت إلى الشكل الطبيعي، مشيرا إلى أنه في الفترة السابقة كانت الأولوية في توزيع مادة المازوت لحصاد القمح، وفي الوقت الحالي يورد للمداجن والمحاصيل الصيفية.

فهناك حالات نفوق بالآلاف في بعض المداجن بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ما تسبب بارتفاع إضافي في التكاليف.

وأشار إلى أن تكاليف التبريد مكلفة جدا، كما أن بعض المداجن تجهيزاتها بسيطة وغير مجهزة لمثل ارتفاع كهذا بدرجات الحرارة، والمازوت يقتصر توزيعه للمداجن عبر الوحدات الإرشادية في وزارة الزراعة وبكميات قليلة، في حين لا يتم توزيع أي كميات عبر لجان المحروقات في حين أن المازوت متوفر، وبكميات كبيرة وبأسعار مرتفعة في السوق السوداء، ما يعني ارتفاعا إضافيا بتكاليف الإنتاج.

وعن حالة عدم الرضا من التسعيرة الموضوعة من الوزارة للفروج، قال قطنا: يتم وضع التسعيرة وفقا لدراسة التكاليف.

بينما رأى حداد، أن تسعيرة الوزارة لكيلو الفروج بـ٧٢٠٠ ليرة غير عادلة، خاصة أن التكلفة تتجاوز ذلك المبلغ في ظل حالات النفوق الكبيرة، ناهيك عن انخفاض وزن الفروج بسبب عزوفه عن الطعام لارتفاع درجات الحرارة.

من الطبيعي أن يصل سعر كيلو الفروج إلى ٨٥٠٠ ليرة من أرض المزرعة، إذ إنه من الطبيعي أن يحقق المربي هامش ربح حتى يستطيع الاستمرار بالعمل لافتا إلى وجود قلة بالعرض بسبب نقص الإنتاج نتيجة خروج عدد كبير من المربين بسبب الخسارة.

فخلال أسبوع واحد فقط، قفز سعر كيلو الفروج في اللاذقية نحو ألف ليرة، ليسجل سعر ٧٢٠٠ ليرة للكيلو الواحد، كما سجل سعر الفروج المشوي سعر ٢٤٣٠٠ ليرة مرتفعا نحو ألفي ليرة عن الأسبوع الفائت، وكذلك الأمر لسعر الفروج البروستد الذي سجل سعر ٢٥.٥٠٠ ليرة بعد أن كان ٢٢.٧٠٠ ليرة، التي سجلت سعر ٣١ ألف ليرة للشاورما، لتسجل ارتفاعا إلى ٣٣.٧٠٠ ليرة، وسندويشة الشاورما قفزت من ٣٤٠٠ ليرة إلى ٣٩٠٠ ليرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *