ماكرون.. قرار خفض التأشيرات للجزائر والمغرب بدأ يؤتي ثماره.

فرنسا – فريق التحرير

اعتبر إيمانويل ماكرون أن قرار بلاده القاضي بتخفيض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائر والمغرب إلى النصف، “بدأ يؤتي ثماره”.

 

وأشار ماكرون، في تصريح صحفي على هامش قمة الفرنكفونية المقامة بتونس،إلى أن هناك تسهيلات في الفترة الأخيرة حول ملف عودة المهاجرين المطرودين إلى بلدانهم، معتبرا أنه “من غير المقبول ألا نعيد الأجانب الموجودين في وضع غير نظامي والذين تم تحديدهم على أنهم خطرون ومزعجون للنظام العام”. لكنه أكد، في السياق ذاته، دعمه لـ “تنقل الطلاب، والتنقل الاقتصادي والأكاديمي والسياسي”.

 

وكان الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان، قد دعا السلطات الفرنسية، في شهر أكتوبر المنقضي، إلى إزالة “الصعوبات” المتعلّقة بمنح التأشيرة للجزائريين.

 

يذكر أن الحكومة الفرنسية قد شددت ضغوطها تجاه الدول المغاربية، بإعلانها تخفيض عدد التأشيرات الممنوحة لمواطنيها، فيما يعد تنازلا لليمين واليمين المتطرف في مسألة الهجرة قبل خوض الانتخابات الرئاسية. وبررت إجراءها ذاك بدعوى رفض هذه الدول إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لإعادة مهاجرين غير نظاميين موجودين على التراب الفرنسي.

 

وخُفّض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين والمغاربة بنسبة 50 %، فيما تمّ التخفيض بـ 30 % من التأشيرات الممنوحة للتونسيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *