مادة واحدة هي المسؤولة.. علماء يكتشفون طريقة فريدة لعلاج الصلع.

منوع – فريق التحرير

كشفت دراسة علمية جديدة أن مادة كيميائية واحدة مسؤولة عن انقسام بصيلات الشعر وموتها وقالت إنها “لا تعالج الصلع فحسب، بل تسرع من التئام الجروح”.

 

وفي الدراسة التي نشرها باحثون في جامعة كاليفورنيا في مجلة Biophysical Journal، قال المؤلف المشارك شيوان وانغ إن البحث الجديد “يقربنا من فهم سلوك الخلايا الجذعية حتى نتمكن من السيطرة عليها وتعزيز التئام الجروح”.

 

مادة واحدة هي المسؤولة.. علماء يكتشفون طريقة فريدة لعلاج الصلع

كشفت دراسة علمية جديدة أن مادة كيميائية واحدة مسؤولة عن انقسام بصيلات الشعر وموتها وقالت إنها “لا تعالج الصلع فحسب، بل تسرع من التئام الجروح”.

 

وفي الدراسة التي نشرها باحثون في جامعة كاليفورنيا في مجلة Biophysical Journal، قال المؤلف المشارك شيوان وانغ إن البحث الجديد “يقربنا من فهم سلوك الخلايا الجذعية حتى نتمكن من السيطرة عليها وتعزيز التئام الجروح”.

 

ودرس الفريق بصيلات الشعر باعتبارها العضو البشري الوحيد الذي يتجدد بانتظام وتلقائياً، واكتشف أن نوعاً من البروتين يسمى TGF-beta يتحكم في كيفية انقسام الخلايا الجذعية في بصيلات الشعر ولماذا يموت بعضها.

 

وأوضح وانغ إن هذا البروتين “له دوران متعاكسان. فهو يساعد في تنشيط بعض خلايا بصيلات الشعر لإنتاج أخرى جديدة، ومن ثم يساعد فيما بعد في تنظيم عملية موت الخلايا المبرمج”.

 

وتابع “حتى عندما تقتل بصيلات الشعر نفسها، فإنها لا تفني مخزونها من الخلايا الجذعية أبداً. وعندما تتلقى الخلايا الجذعية الباقية إشارة للتجدد، فإنها تنقسم وتصنع خلية جديدة وتتطور من جديد”، وفقا لـ “مونت كارلو”.

 

ومع ذلك، وجد العلماء أنه عندما تموت بصيلات الشعر يظل خزان الخلايا الجذعية باقياً، وأضافوا بأن من الممكن تحفيز نمو الشعر عن طريق تنشيط الخلايا الجذعية للبصيلات ولكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث حول هذا الموضوع قبل الوصول إلى نتائج نهائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *