مابين انتهاء عصر زعامة القذافي وبداية ليبيا جديدة ومابين حفتر وعودة سيف الأسلام القذافي،،

الانتخابات ستحسم الأمر
ظهر سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي مقدما ملف ترشحه لرئاسة ليبيا, معتمرا عمامته البنية ومتشحا برداء تقليدي أشبه بعباءة والده مطلقا لحيته التي خطها الشيب
ليثير ضجة إعلامية وسياسية.

فما فرص فوزه بكرسي الرئاسة؟
وكيف استقبل الفرقاء الليبيون خبر ترشحه؟


لايزال ترشح القذافي موضع خلاف بين الفرقاء والفاعلين الدوليين
بين مؤيد ومعارض حيث رحبت بعض التيارات السياسية بترشحه معتبرة إنه مؤشر على استقرار البلاد بينما القضاء العسكري الليبي كان على النقيض وطالبوا الهيئة الجنائية الدولية بتسليمه للمحاكمة
أحاط الغموض موقف المفوضية العليا للانتخابات اليبية بعد أن سحبت خبر رفض ترشحه.
كانت قد نشرت في وقت سابق على صفحاتها الرسمية خبر ترشحه
“ضهور غامض” بطريقة وصفها البعض بالدرامية حيث ضهر سيف الإسلام القذافي الاحد 14 نوفمبر محاط ببعض مسؤولي مفوضية الانتخابات ومحاميه خالد الزيدي الذي مهد لعودته للحياة مجددا.
مالذي يحدث في انتخابات الرئاسة للدول العربية هل هي عودة أسماء وحكام سابقين أم نهضة جديدة بألقاب وشخصيات غابرة
ضهور نجل القذافي ليس المفاجئ الوحيد ففي الشأن السوري تلويح رفعت الأسد لورقة الترشح وضهور عبارات خطت على الجدران مؤيدة لعودته قائلة “القائد عائد”
ليتكرر المشهد في العراق بعد ضهور رغد صدام حسين وتلويحها للترشح في الانتخابات لتقوم الأخيرة بكتابة تغريدة على حسابها في تويتر مغردة مخاطبة سيف الإسلام القذافي متمنية له الفوز بالانتخابات المقبلة

غردت رغد على تويتر: “أخي الغالي سيف الإسلام القذافي نترقب بأهتمام كبير أنا وكل محبيك للمرحلة القادمة. دعائي لكم بأن تعود إلى المكتنة التي تليق بكم وتخدم ليبيا وتعيدها لموقعها الحقيقي”
يتسائل سائل مالقادم؟؟؟ ليبيا.. سوريا.. العراق

إعداد : حلا مشوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.